أخبار عاجلة

: هجرة "mbc" من بيروت إلى الرياض لأسباب سياسية واقتصادية

: هجرة "mbc" من بيروت إلى الرياض لأسباب سياسية واقتصادية
بالبلدي: هجرة "mbc" من بيروت إلى الرياض لأسباب سياسية واقتصادية
belbalady.net بيروت - العرب اليوم

«لم تعد بيروت صالحة للإنتاج التلفزيوني»، بهذه العبارة يختصر أحدهم الوضع في استديوهات mbc في بيروت (ذوق مصبح - شمال لبنان). في هذه الفترة من كل عام، أيّ مع دخول برمجة الخريف قيد التنفيذ، كانت مداخل الاستديوهات تشهد أكبر تجمّع للسيارات في مواقفها، يعود إلى الموظفين والمخرجين، وكذلك للجمهور الذي كان يتقاطر من مختلف المناطق اللبنانية، إلى الاستديوهات التي كانت تحتضن تصوير وإنتاج أهم البرامج التلفزيونية التي تعرضها الشبكة السعودية، من بينها «للعرب مواهب»، و«ذا فويس» و«ذا فويس كيدز»، و«أراب آيدول».
كلّها برامج كشفت عن مواهب فنية وغنائية لشباب من مختلف الجنسيات العربية كانوا يأتون في كل موسم إلى بيروت، فحقّقت هذه البرامج نسبة مشاهدة ربما هي الأعلى على الشاشات العربية والخليجية واللبنانية.
 لكن الوضع في استديوهات mbc في بيروت، بات مقلقاً في الفترة الأخيرة. بعد عودة الحياة إلى طبيعتها إثر الجمود الذي ضرب الإنتاج التلفزيوني بسبب انتشار فيروس كورونا، لا يزال العمل في تلك «البلاتوهات» متوقّفاً، مع العلم أن الشبكة السعودية تعمل على مروحة واسعة من البرامج الفنية والترفيهية، ولكنها هذه المرّة ستهجر بيروت لتصوّرها في الرياض. ليست المرّة الأولى التي يتعرّض فيها استديو بيروت لخطر وجودي، على خلفية الخلافات السياسية بين الرياض وبيروت، لكن الوضع هذه المرة جدّي أكثر من أي وقت مضى.

فمنذ أشهر طويلة، فقدت استديوهات بيروت رونقها، وبات الحضور فيها يقتصر على تصوير عدد قليل من البرامج التي تعرضها mbc. مواقف السيارات شبه فارغة، وسط كلام عن نيّة الشبكة التخلّي عن إنتاج الأعمال في لبنان لأسباب سياسية واقتصادية، وأخرى تتعلّق بقرار mbc الانتقال كلياً إلى الرياض بناءً على طلب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
البداية كانت مع قناة «العربية» التي بدأت تفرغ مكاتبها تدريجاً في الإمارات العربية استعداداً للتوجّه إلى الرياض. على أن يكون منتصف عام 2022 موعداً نهائياً لانتقال المحطة، التي تأسست عام 2003، كليّاً إلى المملكة.
في هذا السياق، لن تكون «العربية» و «الشرق» (بلومبيرغ) وحدهما اللتين ستتركان الإمارات، بل كذلك الحال بالنسبة إلى mbc، لكن من دون تحديد موعد ثابت لتلك العملية. بالنسبة إلى السعوديين، إن وضع «العربية» مختلف عن mbc (ضمنها تطبيق «شاهد») على اعتبار أن عملية انتقال الأولى، سهلة، ويكفي إنشاء استديوهات إخبارية لها في المملكة حيث بدأ البثّ.
أما بالنسبة إلى الشبكة التي أسسها الوليد آل إبراهيم في تسعينيات القرن الماضي، فعملية الانتقال صعبة بحكم البرامج التي تعرضها، أولها البرامج الترفيهية والفنية التي تقوم على تفاعل الجمهور. وينقسم القائمون على mbc بين مؤيد ومعارض لتلك النقلة، مجمعين على تخوّفهم من فشل الشبكة في الرياض بسبب الخطوط الحمر الكثيرة هناك (الدينية والاجتماعية والثقافية). فمن المعروف أن بيروت كانت بمثابة الانطلاقة الفعلية لـ mbc، بعدما جرّبت في السنوات الماضية تصوير مشاريعها في دبي بداية، حيث فشلت في تكوين جمهور قادر على رفع مستوى البرامج والتفاعل معها كما حصل مع برامج المواهب. ثم عادت إلى بيروت حيث حقّقت النجاح في الإنتاج وتعزيز اسمها كشبكة خليجيّة مع مميزات لافتة.
من هذا المنطلق، بات السؤال حالياً: كيف لبرامج mbc التي فشلت في الإمارات أن تنجح في الرياض، في ظل القيود الصارمة السائدة هناك؟ وهل «الانفتاح» الذي تعيشه المملكة سينعكس إيجاباً على التصوير؟
في هذا السياق، تلفت مصادر إلى أن انتقال mbc إلى الرياض، سيتمّ بداية من استديوهات بيروت إلى المملكة، وليس من دبي إلى السعودية، أي على عكس الخطة التي اتّبعت مع «العربية». ويهدف ذلك إلى تحرير استديوهات بيروت من التعاقد السنوي مع مئات الموظفين ويعملون في قنوات لبنانية أخرى. وتوضح المعلومات أن بيروت بمثابة «الخاصرة الرخوة» لـ mbc بعد تجميد التصوير فترة طويلة على خلفية الأوضاع السياسية (والاقتصادية) الصعبة في لبنان. لذلك، فإنّ أول الغيث هو انتقال mbc بيروت إلى الرياض.
وتُشير المصادر إلى أنه صحيح أن الرياض شهدت تصوير عدد من برامج الشبكة في العامين الأخيرين آخرها برنامج «توب شيف» الذي انطلق عرضه قبل أيام، ولكنها تستعد حالياً لتصوير أول برنامج فني ترفيهي هو House of talent. أبصر العمل النور عام 2018، وعرض على الشاشات الهولندية وأنتجته شركة «تالبا» العالمية، وسيُبثّ بنسخته العربية على mbc بعنوان «بيت المواهب». فقد أعلن رئيس مجلس إدارة «الهيئة العامة للترفيه» تركي آل الشيخ (أبو ناصر) أخيراً، عن انطلاق تصوير البرنامج في المملكة بدءاً من 22 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي. في تغريدة له على تويتر، كشف المستشار السعودي الذي يضع على سلّم أولوياته تعزيز الحفلات في الرياض، عن برنامج «فعاليات الرياض» التي تتضمّن أنشطة فنية عدة من ضمنها انطلاق البرنامج.
 وتُشير المصادر إلى أنّ عدداً لافتاً من التقنيّين والفنيّين اللبنانيّين سافر من بيروت إلى المملكة استعداداً لانطلاق التصوير حيث تم بناء استديوهات ضخمة له. وتشير المصادر إلى أنّ البرنامج سيكون بمثابة التجربة الفعلية الأولى لعملية الانتقال إلى الرياض، وقد رُصدت ميزانية لافتة له. علماً أنّ البرنامج الذي سيعرض خلال أسابيع على mbc، يقوم على الكشف عن مواهب في الغناء والرقص وسط تفاعل الجمهور، إضافة إلى فقرات تصوّر يوميات المشتركين وكواليس حياتهم. لذلك، إن نجاح البرنامج في الرياض سيكون مثل «قصّ الشريط» لانتقال غالبية البرامج إلى الرياض، وعندها سيكون الكلام الجدي عن مصير mbc بيروت!
على الضفة الأخرى، لن تكون استديوهات mbc بيروت وحدها التي تشهد تغييرات في الخطة، بل كذلك الحال بالنسبة إلى الإنتاج الدرامي على القناة السعودية المنضوي تحتها تطبيق «شاهد». فقد قرّر القائمون على الشبكة تعزيز الإنتاج الدرامي خارج بيروت والتركيز على التصوير في اسطنبول التركية، بحُكم تواجد شركة «O3 ميديا» للإنتاج التابعة للسعودية في تركيا. فقد باتت mbc توسع إنتاجها الدرامي الذي يُعرض حصرياً على «شاهد»، في «مدينة التوليب» وبدأت أخيراً تصوير الموسم الثالث من «عروس بيروت».
كذلك، تستعد لتصوير مسلسل جديد يحمل اسم «انتقام الكعب العالي» الذي يُعتبر النسخة العربية من مسلسل «جرائم صغيرة». فقد باتت صناعة الدراما على رأس أوليات الشبكة السعودية، مع إعطاء مساحة لافتة للإنتاج التلفزيوني الذي سيصوَّر في الرياض، والإبقاء على تعاقدها مع شركتي «إيغل فيلمز» و«صباح إخوان» للإنتاج، لكن ضمن عدد محدد من المشاريع الدرامية.

قد يهمك ايضاً

arabstoday

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" العرب اليوم 2 "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالبلدي: الموت يغيب الإعلامي الرياضي السعودي طارق بن طالب
التالى بالبلدي: بوتين يؤكد أن جائزة نوبل لن تحمي حائزها الصحافي الروسي إذا خالف القانون