ألوان الوطن | صداقة «أحمد» و«بهاء» بدأت من قوافل الخير.. مفيش فرق بين مسلم ومسيحي "بالبلدي"

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عشرات المتطوعين من الشباب والرجال اجتمعوا على حب الخير ومساعدة الغير دون مقابل، مسلمون وأقباط اتحدوا لخدمة المرضى من أهل مدينتهم قوص التابعة لمحافظة قنا بصعيد مصر، بالتطوع في قوافل طبية للكشف والعلاج المجاني تابعة للدولة، كانت سببا في علاقة صداقة نشأت بين الحاج أحمد عبدالله، وجاره القبطي بهاء جاد الله، حتى قررا تدشين جمعية خيرية لخدمة الأهالي جسدا بها معنى الوحدة الوطنية.

79a151e924.jpg

علاقة صداقة بدأت من التطوع في قوافل الخير

قبل نحو ست سنوات، قادت الصدفة الرجل الأربعيني القبطي بهاء جادالله، إلى التعاون مع جاره المسلم أحمد عبدالله، مدير إدارة تعليمية سابقا، في القوافل الطبية الخيرية التي يتم تدشينها بالاشتراك مع الكنيسة، وبالتعاون مع مركز تحيا مصر للكشف والعلاج بالمجان لغير القادرين في مركز قوص بمحافظة قنا، الحاج أحمد العجوز الستيني يستقبل المتطوعين جميعا بضحكة و«نكتة» اعتادوها منه، كانت تأشيرة العبور إلى قلب «بهاء»، حتى قررا الاتحاد معا في طريق الخير ومساعدة الأهالي.

b191d47949.jpg

«أول تعارف بينا كان في قافلة تبع الدولة، وبعدين هو أسس جمعية أصدقاء المرضى في قوص، وأصبحت أنا مسؤول العلاقات العامة للجمعية ومتطوع معاهم في الخير»، يقول الرجل القبطي بلهجته الصعيدية في بداية حديثه لـ«الوطن».

كشف مبكر عن الفشل الكلوي وعمليات عيون مجانا

أوجه متعددة للخير يتقاسماها الصديقان- رغم فارق السن بينهما- لمساعدة أهل المحافظة غير القادرين على العلاج، «بنعمل كشف مبكر عن الفيروسات والفشل الكلوي من خلال معمل تحاليل متنقل، وبنعمل عمليات عيون مجانا وكشف طبي مجاني لكل التخصصات ولكل الأعمار، بالتعاون ما بين أطباء أقباط أو مسلمين متطوعين، مفيش فرق هنا بين مسلم ولا مسيحي كلنا أهل»، يقول الحاج الستيني أحمد عبدالله في حديثه لـ«الوطن»، واصفا العلاقة بينه وبين جاره وصديقه القبطي.

fe69b8c676.jpg

الجمعية الخيرية التي يترأسها الحاج أحمد، عُرفت بين الأهالي بـ«جمعية أصدقاء المرضى» نسبة إلى الطابع الإنساني لها، وبحسب رواية الرجل الأربعيني «بهاء» الذي يعمل مديرا إداريا بشركة المياه في مركز قوص بمحافظة المنيا، امتدت العلاقة التي نشأت بينهما إلى ما هو أبعد من ذلك، «اللي بينا مبقاش مقتصر على القوافل الخيرية والأسرتين بقوا أصحاب والبيوت مفتوحة لبعض في المناسبات والأعياد»، معتبرا ذلك أمرا طبيعيا، «كلنا بشر وكلنا مصريين مفيش فرق».

بالبلدي | BeLBaLaDy

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" الوطن "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك