بالبلدي: الأعمال والاقتصاد في جامعة أبوظبي في المركز 21 عالميًا في التنوع الدولي

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net أضافت جامعة أبوظبي إلى سجلها إنجازاً جديداً بانضمامها إلى نخبة من المؤسسات الأكاديمية المرموقة عالمياً في مجالات الأعمال والاقتصاد، حيث حلّت برامج الأعمال والاقتصاد فيها في المرتبة 21 من حيث النظرة الدولية (التنوع الدولي) والمرتبة 45 في تأثير البحث العلمي عالمياً (الاستشهادات بالأبحاث العلمية للجامعة)، وذلك وفقاً لتصنيف التايمز للتعليم العالي للجامعات العالمية.

ويضع هذا النجاح جامعة أبوظبي في مصاف أفضل المؤسسات الأكاديمية العالمية لدراسة الأعمال والاقتصاد، حيث حققته برامجها ضمن هذه الاختصاصات بما يشمل: المحاسبة والمالية والأعمال والإدارة تصنيفاً إجمالياً ضمن أفضل 151-175 جامعة عالمية، وحلت في المرتبة الأولى على مستوى دولة الإمارات، والثانية عربياً مكرر.

ويعد مؤشر أداء «تصنيف التايمز للتعليم العالي للجامعات العالمية» من المؤشرات الرائدة على مستوى العالم في قياس أداء الجامعات ذات البحوث العلمية المكثفة في جميع اختصاصاتها الرئيسية، وجرى نشر “تصنيف الاختصاصات” في 25 أكتوبر 2022، عقب نشر «التصنيف العالمي للجامعات» في وقت سابق من شهر أكتوبر.

ويشمل التصنيف ضمن فئة أفضل 151-175 مؤسسة أكاديمية للأعمال والاقتصاد التي جاءت جامعة أبوظبي ضمنها، بعض الجامعات المرموقة إقليمياً وعالمياً، بما في ذلك جامعة الملك سعود، وجامعة بولونيا، وجامعة لوبورو، وجامعة نيوكاسل. ويعد هذا الإنجاز الأحدث ضمن سلسلة الجوائز المرموقة التي حصدتها كلية إدارة الأعمال في جامعة أبوظبي.

وقال البروفيسور باري أوماني، عميد كلية إدارة الأعمال: “أهنئ طلابنا وزملاءنا في الكلية والجامعة على هذا التكريم الذي وضعنا في المرتبة الأولى على مستوى دولة الإمارات، والثانية عربياً، وهو إنجاز يجسد تميزنا الشامل في تبني أحدث السبل العالمية في مجال التدريس والبحث العلمي، ويعكس حرصنا على الارتقاء بتجارب طلبتنا. وتعد كلية إدارة الأعمال بجامعة أبوظبي إحدى كليتين فقط في المنطقة العربية تحظى باعتماد اثنتين من أعرق المؤسسات الأكاديمية العالمية للأعمال والإدارة، وهما «جمعية تطوير كليات إدارة الأعمال» (AACSB) و« النظام الأوروبي لتطوير الجودة» (EQUIS). فضلاً عن حصول «قسم الطلبة» لدينا في وقت سابق من هذا العام على لقب «القسم الذهبي للعام» من قبل «جمعية تطوير كليات إدارة الأعمال» (AACSB)، وكان لي أيضاً شرف الحصول على لقب «عميد العام».”

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وتضم كلية الأعمال العديد من التخصصات الجامعية المميزة، إضافة إلى ماجستير إدارة الأعمال الذي يعد الأشهر في دولة الإمارات، وعدد من برامج الماجستير الأخرى، وكذلك الدكتوراه في إدارة الأعمال التي تحظى بإشادة وتقدير كبيرين. ويشغل الكثير من خريجي الكلية مناصب تنفيذية عليا في القطاعين الخاص والعام داخل الدولة وخارجها، نظراً لما يتمتعون به من مستويات عالية من الثقافة والأداء.

من جانبه قال البروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: “تزخر المنطقة العربية بعدد من الجامعات عالمية المستوى، وللكثير منها مسيرة حافلة وعريقة، ونحن سعداء بأداء جامعتنا الذي توجته بحصولها على هذه التصنيفات التي تحظى باحترام عالمي واسع. ولا عجب في صدارة قسمي الأعمال والاقتصاد على مستوى دولة الإمارات حيث حلت جامعة أبوظبي في ضمن أفضل 3 جامعات في الدولة، وبين أفضل 7 جامعات عربياً، وهناك دور كبير وملحوظ لأبحاثنا في مجال الأعمال والاقتصاد، وهو ما جعلها تحتل المركز 45 على مستوى العالم، إلى جانب حصولنا على المرتبة 21 عالمياً في فئة النظرة الدُولية (التنوع الدولي) وهو ما يعني أن طلبتنا سيدرسون إلى جانب زملاء متميزين؛ وعلى أيدي هيئة تدريسية متميزة من جميع أنحاء العالم”.

وأضاف: “يترجم هذا الإنجاز جهود طلبتنا وما يتحلون به من طموح وتميز وكذلك الأداء الرفيع لفريق العمل من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية، والعمل الدؤؤوب لفريق القيادة العليا المميز في الجامعة، وأنا أعتز وأفتخر بكل فرد منهم. كما أعتز بأداء جامعتنا المتطور، والذي يؤكد جهود قطاع التعليم العالي ومنظومة التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن مؤشرات التنافسية الدولية”.

يحظى «تصنيف التايمز للتعليم العالي للجامعات العالمية» بمكانة عالمية مرموقة، ويعد من أعرق تصنيفات الأداء للجامعات التي تتميز بغزارة بحوثها العلمية. ويعتمد هذا التصنيف على منهجية واضحة؛ تقوم بدورها على 13 معيار أداء تحت خمس فئات: التدريس، البحث، الاستشهادات بأبحاث الجامعة أو المؤسّسة البحثية، منظور التنوع الدولي، ثمّ حجم الدخل.

ويقدم هذا التصنيف معلومات ذات مصداقية عالية عن 11 اختصاص، ويشمل ما يقرب من 1,800 مؤسسة أكاديمية للتعليم العالي في جميع أنحاء العالم.

وتأسست جامعة أبوظبي في عام 2003، وتضم 7,500 طالباً، وتعد أكبر جامعة خاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" البوابة العربية للأخبار التقنية "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك