أسواق / إقتصاد / بوابة فيتو

6 معلومات عن قناطر أسيوط الجديدة قبل افتتاحها بحضور السيسي بالبلدي | BeLBaLaDy

يشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال أيام، افتتاح عدد من المشروعات القومية بمحافظات الصعيد، "أسيوط وبني سويف وسوهاج".

وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السيسي سيفتتح قناطر أسيوط الجديدة ومحطتها الكهرومائية التي تضم ٤ توربينات لتوليد الكهرباء من الطاقة المائية وتعد القناطر أكبر مشروع مائي على نهر النيل بعد السد العالي ومن المشروعات التي نفذتها الدولة لتنظيم إدارة المياه في مجال الزراعة والري في ٥ محافظات بصعيد مصر.

وأضاف متحدث الرئاسة في تصريحات صحفية، أن أحد مكتسبات المشروع خلق محورا مروريا جديدا بأسيوط، مما يسهم في نقلة حضارية وبيئية لأبناء المحافظة من خلال توفير مساحة كبيرة لتكون متنفسا جماليا وسياحيا للمدينة.

كما يفتتح الرئيس مشروعات أخرى بجانب قناطر أسيوط من شأنها توفير الآلاف من فرص العمل وتخدم الملايين من المواطنين بالصعيد مثل متحف سوهاج الذي يضم مئات القطع الأثرية النادرة من خلال ٤ محاور للعرض المتحفي الحديث، ومجمعا صناعيا ضخما ببني سويف يوفر ١٨٠٠ فرصة عمل مباشرة و٨ آلاف فرصة عمل غير مباشرة وذلك في إطار عملية التنمية الشاملة التي تشهدها مصر حاليا في جميع القطاعات.

القنطرة الجديدة تخدم زمام مليون و650 ألف فدان بمحافظات أسيوط والمنيا وبني سويف والفيوم والجيزة أي بما يعادل نحو 20% من المساحة المنزرعة بمصر.

والمشروع يتألف من مفيض لإمرار التصرفات المائية اللازمة بـ5 فتحات عرض الواحدة منها 17 مترا وهويسين ملاحيين من الدرجة الأولى لإمرار الملاحة النهرية بعرض 17 مترا وطول 156 مترا وبغاطس ملاحي لا يقل عن 3 أمتار يسمح بمرور جميع الوحدات الملاحية طوال العام ضمن خطة الدولة لتطوير الملاحة النهرية من أسوان حتى البحر المتوسط وعلى الصعيد الإقليمي من بحيرة فيكتوريا حتى البحر المتوسط.

المشروع يشتمل على إنشاء محطة توليد طاقة كهرومائية نظيفة صديقة للبيئة من خلال أربع توربينات بإجمالي طاقة منتجة 32 ميجاوات توفر نحو 15 مليون دولار سنويا حال إنتاج نفس الكمية من الطاقة باستخدام الوقود الأحفوري.

المشروع يشمل أيضا إنشاء كوبري علوي يربط ضفتي النيل الشرقي والغربي ويضفي سيولة مرورية لمدينة أسيوط.

ومن المقرر أن يسهم المشروع في إحداث نقلة حضارية وبيئية لأبناء محافظة أسيوط من خلال صياغة مساحة تربو على ٢٣ فدانا كأحد مكتسبات المشروع لتكون متنفسا جماليا وسياحيا للمدينة بالإضافة إلى مردودها الاقتصادي.

ويأتي المشروع تتويجًا للتعاون المصري الألماني حيث يشارك بنك التعمير الألماني في تمويل المشروع من خلال قرض قيمته 300 مليون يورو وتولى تنفيذ المشروع نخبة من الشركات المصرية والعالمية.

بالبلدي | BeLBaLaDy

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا