الارشيف / غير مصنف / الدستور

بالبلدي : تفاصيل 6 ساعات لإقناع تاجر بعدم الانتحار من أعلى هرم خوفو بالبلدي | BeLBaLaDy

تجرى نيابة الهرم تحقيقات موسعة فى واقعة اعتلاء تاجر فحم الهرم الأكبر، وتهديده بالانتحار، إن اقترب أحد منه، لاعتقاده بأنه يتعرض للظلم والاضطهاد فى حياته، مؤكدًا أنه كلما تعدى على أحد بالضرب يتم حبسه.
وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية بالجيزة، عن تفاصيل ٦ ساعات كاملة قضتها مباحث السياحة والآثار بالجيزة، لإقناع التاجر بالعدول عن فكرة الانتحار، وكانت البداية بملاحظة الخدمات الأمنية بالمنطقة الأثرية، اعتلاء شخص حجارة الهرم الأكبر، بأعلى من المسافة المسموحة، فأسرعت خلفه قوات الأمن لإنزاله، إلا أنه أكمل صعوده على الحجارة مهددًا بالانتحار، إذا اقترب أحد منه.
وأضافت التحريات أن الشاب استمر فى الصعود حتى وصل للباب الأصلى للهرم الأكبر، وجلس على ارتفاع ما يقرب من ٤٠ إلى ٤٥ مترًا من الأرض، وكلما حاول أحد ضباط الأمن الصعود إليه، هدد بالصعود أكثر أو إلقاء نفسه من أعلى.
وانتقل اللواء مصطفى أنسى، مساعد وزير الداخلية، مدير شرطة السياحة والآثار، على رأس عدد من قيادات الأمن، فور إخطاره بالبلاغ، وتمكن العقيد وليد الشرقاوى، مدير مباحث شرطة السياحة والآثار، من معرفة هوية الشخص، بعد التواصل معه من على حجارة الهرم، وتبين أنه يدعى «محمود. ن. م»، ٤٢ عامًا، تاجر فحم.
حينها، صرخ الشاب، قائلًا: إنه يشعر بالاضطهاد ويتعرض للظلم فى كل خطوات حياته، ويرغب فى الحصول على حقه، فتواصلت قيادات الأمن مع والد الشاب وشقيقته «محامية»، فحضرا مسرعين إلى منطقة الأهرامات، وأمدا قيادات الأمن برقم هاتف التاجر، ليتمكنوا من التواصل معه، وبالفعل اتصل به الضباط الموجودون هاتفيًا، وحاولوا تهدئته وإقناعه بالعدول عن الانتحار، ووعدوه بالاستماع لشكواه وفحص أزماته والعمل على حلها، وحسب أحد الضباط، فإن المتهم أبدى استياءه من حبسه المتكرر، بسبب تشاجره مع آخرين، وقال: «ما ينفعش كل ما أضرب حد فى خناقة أتحبس».
وأفادت التحريات بأن مفاوضات الأمن مع التاجر للنزول من أعلى الهرم، استمرت منذ الساعة الواحدة ظهرًا حتى الساعة السادسة و١٠ دقائق، مساء، تخللتها محاولات مضنية من والده وشقيقته لإثنائه عن قراره، حتى مثل أخيرًا لطلبات الجميع، بعد وعودهم بحل مشاكله.
وبعد نزوله، تم اصطحابه إلى نقطة السياحة والآثار بالمنطقة الأثرية، وناقشه الضباط لمدة ساعتين، وقال لهم: إنه يشعر دائمًا بأن الظروف ضده، وأنه تزوج منذ ٣ سنوات، وطلق زوجته بعد شهرين فقط، وأنجب منها طفلًا عمره الآن ٣ سنوات، لم يره منذ عامين كاملين.
وأضاف التاجر أن لديه ٤ شقق يؤجرها، ومنذ نحو عامين نشبت بينه وبين جيران والده مشاجرة بمنطقة الطالبية، وتم اقتيادهم حينها لقسم الشرطة، وتم حبسه فى هذه الواقعة شهرًا، بحكم قضائى، بعد اتهامه فى قضية ضرب، وقال إنه منذ حوالى شهر أيضًا تشاجر مع شخص فى الشارع، واقتيد إلى قسم الشرطة، وتم حبسه أيضًا، وتكرر الأمر منذ يومين، عندما طالب أحد المستأجرين لديه بإيجار متراكم عليه، وحدثت بينهما مشادة كلامية عندما رفض السداد، فتوجها أيضًا إلى قسم الشرطة، ولكن شعر بأنه لم يأخذ حقه.
تم تسليم التاجر إلى قسم شرطة الهرم، وتم التحفظ عليه، وعرضه، صباح أمس، على النيابة التى باشرت التحقيق معه، بتهمتى تسلق الهرم بالمخالفة للقانون، وتعريض حياته وحياة الآخرين للخطر.

بالبلدي | BeLBaLaDy

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى