الارشيف / الرياضة / الوطن

جمعيات حقوقية: من حق عاملات المنازل إنشاء نقابات لهن لتحسين أوضاعهن بالبلدي | BeLBaLaDy

محاولات عديدة سعت إليها بعض الجمعيات غير الهادفة للربح لتحسين أوضاع عاملات المنازل وتسجيلهن ضمن النقابة العامة للخدمات الإدارية، فيما ساعد البعض الآخر فى تأسيس نقابات فرعية لعاملات المنازل بمحافظات مختلفة للدفاع عن حقوق العاملات والتصدى لما يتعرضن له من مشكلات، إلا أن نشاطها توقف فى الآونة الأخيرة بسبب عدم ضعف الإمكانيات وعدم وجود تمويل كافٍ، ومن بينها الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، التى توقف نشاطها منذ 3 سنوات رغم ما بذلته من مجهودات لوضع العاملات المصريات تحت مظلة القانون.

يقول مجدى عبدالحميد، المدير السابق للجمعية، إن الجمعية ظلت لفترة طويلة مهتمة بأمور عاملات المنازل نظراً لما يتعرضن له من مضايقات ومتاعب أثناء العمل دون رقيب، موضحاً أن الجمعية أسست 6 نقابات فرعية للعاملات فى 6 محافظات لحمايتهن وتمكينهن من الحصول على حقوقهن، كما هو الحال فى أى مهنة أخرى: «وتم عمل ورش تدريبية لعاملات المنازل خلال فترة نشاط الجمعية لتوضيح كيفية تأسيس نقابة تدافع عن حقوقهم بشكل قانونى، كما تم عقد تدريبات لهن على كيفية حماية أنفسهن من الإهانة أو التحرش فى المنزل الذى يعملن به».

«عبدالحميد»: ساعدنا فى تأسيس 6 نقابات فرعية لكن نشاط الجمعية توقف بسبب ضعف الإمكانيات

لم تكتفِ الجمعية بإنشاء نقابات فرعية لعاملات المنازل فحسب، وإنما كانت تقدم لهن تدريبات لتحسين أدائهن الوظيفى من خلال مدربين متخصصين فى مجالاتهن المختلفة، حيث كانت تعقد تلك الورش داخل مقر الجمعية أو فى إحدى القاعات التى يتم تأجيرها على حسب عدد العاملات المشاركات فى الورشة، بحسب كلام «عبدالحميد»: «كنا بنشرح لهن كيفية استخدام أدوات النظافة بشكل صحيح، وأن استخدام مثلاً الجوانتى فى أيديها أثناء عملها ده هيكون آمن ليها ولصحتها، ولو اشتغلت مربية أطفال إزاى تتعامل معاهم، بجانب إننا كمان كنا بنعلمهم إزاى يتكلموا مع الناس اللى بيشتغوا عندهم».

ويؤكد «عبدالحميد» أن نشاط الجمعية كان يهدف إلى تأسيس 10 نقابات فرعية كخطوة أولى، ثم إنشاء نقابة مستقلة لهن فى القاهرة، لكن بسبب ضعف التمويل والإمكانيات لم تكمل الجمعية مسارها الذى بدأته، وفقاً لكلامه.

لم تكن تلك الجمعية وحدها التى ساهمت فى تقنين أوضاع عاملات المنازل، إنما كان هناك أيضاً للجمعية المصرية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية دور آخر، بحسب ما أكدته «زينب خير»، مديرة الجمعية، حيث سعت الجمعية لوضع قواعد للمهنة كأى مهنة أخرى، بهدف تحسين أوضاع العاملات بها وتسجيلهن ضمن النقابة العامة للخدمات الإدارية.

«زينب»: نظمنا تأمين أكثر من 100 عاملة واستخرجنا 50 بطاقة شخصية مدون فيها «عاملة بالمنزل»

وتوضح «زينب» أن الجمعية تمكنت من خلال تعاونها مع إدارة التدريب بوزارة القوى العاملة من إخضاع مهنة العمل فى المنزل لمعايير قياس المهارة، وهى عبارة عن عدة لجان يختبر فيها كل تخصص على حدة، ومن ثم يحصل العامل على شهادة قياس مهارة وتصريح مزاولة المهنة، مشيرة إلى أن هناك تصنيفاً مهنياً عالمياً يحدد أشكال ومهام العمل داخل المنزل، ويقسمها إلى وظائف مختلفة، وبناءً على قرار وزارة القوى العاملة الذى صدر عام 2012 تم تصنيف مهنة العمل فى المنزل إلى 8 مهن، هى: جليسة الأطفال، ومعاون منزلى، ورعاية المسنين، وجليسة المريض، ومعاون التمريض، ومديرة المنزل، ومعاون رعاية ذوى الاحتياجات الخاصة، والطاهى.

كما تمكنت الجمعية من خلال تعاونها مع التأمينات الاجتماعية من التأمين على أكثر من 100 عاملة واستخراج نحو 50 بطاقة شخصية لهن مدون فيها مهنة «عاملة بالمنزل»، على حد قول «زينب»، مضيفة: «الجمعية نظمت للعاملات بالمنازل ورشاً تدريبية مختلفة فى كل المجالات التى تتبع تخصصاتهن، كما تسعى الجمعية إلى تقديم الدعم النفسى والاستشارات القانونية للعاملات ليتمكن من معرفة ما لهن من حقوق وما عليهن من واجبات، ونتمنى إدراجهن ضمن قانون العمل».

بالبلدي | BeLBaLaDy

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا