: الصومال على شفا مجاعة كبرى.. حياة 7 ملايين شخص في خطر

أخبار الآن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
belbalady.net 09/06/2022 . 06:44

أم وطفلها يمرون بالقرب من جيف الماعز والأغنام في لوق بالصومال. (UN)

مقديشو (أسوشيتد برس)

الأمم المتحدة: الصومال على شفا جوع مدمّر

حذر منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في الصومال، آدم عبد المولى، من أن الصومال على شفا جوع مدمر وواسع الانتشار ومجاعة جماعية يمكن أن تودي بحياة مئات الآلاف من الناس. وشدد على ضرورة اتخاذ إجراء فوري لتلافي حدوث ذلك.

تواجه الصومال مجاعة كبرى في ظل موجة جفاف غير مسبوقة بينما تكابد الهيئات الأممية الإغاثية والإنسانية في كبحها في ظل نقص حاد في التمويل.

وبدأت الوفيات في أكثر مناطق الجفاف جفافا منذ أربعة عقود. تظهر البيانات التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقًا والتي تمت مشاركتها مع وكالة أسوشيتد برس 448 حالة وفاة على الأقل هذا العام في مراكز علاج سوء التغذية في الصومال وحدها. تتحول السلطات في الصومال وإثيوبيا وكينيا الآن إلى المهمة القاتمة المتمثلة في محاولة منع المجاعة.

يموت الكثير من الناس خارج نطاق إشعار السلطات ، مثل أطفال صلاح الأربعة ، وجميعهم تقل أعمارهم عن 10 سنوات. ويموت البعض في المجتمعات الرعوية النائية. يموت البعض في رحلات بحثًا عن المساعدة. يموت البعض حتى بعد وصولهم إلى مخيمات النازحين ، ويعانون من سوء التغذية بما يتجاوز المساعدات.

وحذر منسق الأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الصومال، آدم عبد المولى، من أن الصومال على شفا جوع مدمر يمكن أن تودي بحياة مئات الآلاف من الناس. وشدد على ضرورة اتخاذ إجراء فوري لتلافي حدوث ذلك.

وكان عبد المولى يتحدث، عبر الفيديو، إلى الصحفيين، في مقر الأمم المتحدة، الثلاثاء، مشيرا إلى تفاقم حالة الجفاف الطارئة في البلاد، بصورة كبيرة، منذ بداية العام. وحذر من "كارثة تلوح في الأفق".

ووصف المسؤول الأممي الوضع بأنه "قاتم".

تشهد منطقة القرن الأفريقي أسوأ موجة جفاف منذ 40 عاما وأزمة مجاعة كبرى تمتد عبر كينيا وإثيوبيا والصومال، حسب "فرانس برس".

وفي وقت سابق حذر خبراء الأرصاد الجوية من أن معدل هطول الأمطار سيكون متوسطا في موسم الأمطار المقبل في وقت لاحق من هذا العام بينما يشهد العالم المزيد من التقلبات المناخية، وفقا لـ"رويترز".

وأضافوا أن الأمطار في الدولة الواقعة بالقرن الأفريقي كانت قليلة في رابع موسم أمطار على التوالي.

وتعاني الصومال من نقص نقص حاد في التمويل لدرجة أن مجموعات الإغاثة تخصص كل الموارد التي لديها لتجنب تكرار مجاعة العام 2011 التي أودت بحياة 260 ألف شخص، وفقا لـ"فرانس برس".

أظهر تقرير جديد لوكالات تابعة للأمم المتحدة أن نحو 7,1 ملايين شخص، أي قرابة نصف عدد السكان في الصومال، يعانون الجوع، لكن الوضع بالنسبة إلى 213 ألف شخص كارثي وملح.

ويواجه هؤلاء خطر الجوع، في معدل يزيد ثلاث مرات عن المستويات التي كانت متوقعة في أبريل، وفقا لبيان صادر عن برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

وقال مدير برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في الصومال، الخضر دلوم، في بيان "يجب أن نتحرك فورا لمنع حصول كارثة إنسانية".

وأضاف "حياة الأشخاص الأضعف معرضة لخطر سوء التغذية والمجاعة، ولا يمكننا انتظار إعلان المجاعة للتحرك. إنه سباق مع الوقت لمنع المجاعة"، وفقا لـ"فرانس برس".

وأوضحت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) و"فامين أورلي وورنينغ نتوورك" الممولة من الولايات المتحدة أن عدد الأشخاص الذين يواجهون "جوعا كارثيا ومجاعة" ارتفع بنسبة 160 % منذ أبريل.

وتواجه أجزاء أخرى من الصومال خطر المجاعة، خاصة في الجنوب حيث يعتبر وصول المساعدات الإنسانية تحديا مع انتشار الجهاديين من حركة الشباب في المنطقة.

ومنذ منتصف العام 2021، نفق ثلاثة ملايين رأس ماشية بسبب الجفاف، وهي حصيلة مروعة في بلد رعوي إلى حد كبير تعتمد فيه الأسر على قطعانها في اللحوم والحليب والتجارة.

كذلك، ارتفعت أسعار المواد الغذائية، بسبب المحاصيل السيئة محليا وارتفاع تكاليف الواردات بسبب الحرب في أوكرانيا.

وقال ممثل الفاو في الصومال، إتيان بيترشميت، إنه جمع أقل من 20 % من الأموال اللازمة لتجنب المجاعة، ما يضع مئات الآلاف "في خطر فعلي يتمثل في الجوع والموت".

وأضاف "ندعو المجتمع الدولي إلى التحرك بسرعة فيما لا يزال لدينا بعض الأمل في منع انتشار المجاعة على نطاق واسع في الصومال".

ويأتي الجفاف ويختفي في القرن الأفريقي ، لكن هذا لا مثيل له. لقد استنزفت المساعدات الإنسانية بسبب الأزمات العالمية مثل وباء COVID-19 وحرب روسيا الآن في أوكرانيا .

أسعار المواد الغذائية الأساسية مثل القمح وزيت الطهي آخذة في الارتفاع بسرعة ، في بعض الأماكن بأكثر من 100٪. مات الملايين من الماشية التي تزود العائلات بالحليب واللحوم والثروة. حتى الغذاء العلاجي لعلاج الجياع مثل ابن صلاح أصبح أكثر تكلفة وقد ينفد في بعض الأماكن. ولأول مرة ، قد يفشل موسم أمطار خامس على التوالي.

وقالت اليونيسف يوم الثلاثاء إن "انفجاراً في وفيات الأطفال" قادم إلى القرن الأفريقي إذا ركز العالم فقط على الحرب في أوكرانيا ولم يتحرك الآن.

ويحذر عمال الإغاثة من أن البيانات غير كاملة وأن العدد الإجمالي للقتلى جراء الجفاف لا يزال بعيد المنال.

قال بيرام ندياي ، رئيس قسم التغذية في اليونيسف في الصومال: "نعلم من التجربة أن معدل الوفيات يرتفع فجأة عندما تكون جميع الظروف متوفرة - النزوح وتفشي الأمراض وسوء التغذية - وكلها نراها حاليًا في الصومال".

أظهرت استطلاعات الوفيات التي أجريت في أجزاء من الصومال في ديسمبر ومرة ​​أخرى في أبريل ومايو من قبل وحدة تحليل الأمن الغذائي والتغذية التابعة للأمم المتحدة "تدهوراً حاداً وسريعاً في غضون فترة زمنية قصيرة للغاية." والأكثر إثارة للقلق هو منطقة باي في الجنوب ، حيث تضاعف معدل وفيات البالغين ثلاث مرات تقريبًا ، وتضاعف معدل وفيات الأطفال وتضاعف معدل سوء التغذية الأشد ثلاث مرات.

وصلت الوفيات وسوء التغذية الحاد إلى "مستويات عالية بشكل غير معتاد" في معظم جنوب ووسط الصومال ، وارتفع قبول الأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون من سوء التغذية الحاد بنسبة تزيد عن 40٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ، وفقًا لشبكة أنظمة الإنذار المبكر بالمجاعة.

 

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" أخبار الآن "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك Become a Patron!