أخبار عاجلة

ضبط آثار حقيقية بحوزة متهم يتاجر بالتحف وسط العراق (صورة)

ضبط آثار حقيقية بحوزة متهم يتاجر بالتحف وسط العراق (صورة)
ضبط آثار حقيقية بحوزة متهم يتاجر بالتحف وسط العراق (صورة)

ألقت الأجهزة الأمنية العراقية، الخميس، 9 مايو/ أيار، القبض على مالك محل لبيع التحف، متهم بتجارة القطع الأثرية، بمحافظة النجف، وسط العراق.

وأعلن المتحدث الرسمي بإسم وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، أن "مفارز استخبارات الجريمة المنظمة في النجف الأشرف العاملة ضمن وكالة الاستخبارات، في الداخلية، واستناداً لمعلومات استخباراتية تلقي القبض على احد المتهمين الذي يقوم ببيع الأثار في المدينة القديمة، بالمحافظة".

وأضاف معن، أن المتهم، ألقي القبض عليه، بالجرم المشهود حيث عثر داخل محلة لبيع التحفيات على مجموعة من القطع الأثرية مخبأه في "مجمدة" عاطلة.

ونوه الناطق بإسم الداخلية العراقية، إلى أن ضبط الأثار، تم بمحضر ضبط أصولي وإحالة المتهم للقضاء.

وألقت مفارز استخبارات الجريمة المنظمة العاملة ضمن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في الوزارة، في 5 فبراير/ شباط الماضي، القبض على عصابة مكونة من ستة متهمين تقوم بالمتاجرة بالآثار.

وتمت عملية الاعتقال تمت بالجرم المشهود، بعد نصب كمين محكم لعناصر العصابة، وسط بغداد، وضبطت بحوزة العصابة، ثلاث قطع أثرية، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وبث المكتب الإعلامي للداخلية العراقية، صورة على وسائل الإعلام، للقطع الأثرية الثلاث التي تم ضبطها بحوزة العصابة. ويبدو من الصورة، أن القطع الأثرية، هي: دمية، وتمثال، من الحضارة السومرية، أما الثالثة فهي تعود للحقبة البابلية.

© Photo / Iraqi Ministry of Interior

ضبط أثار حقيقية بحوزة متهم يتاجر بالتحف وسط العراق

وألقت مفارز مديرية استخبارات الجريمة المنظمة العاملة ضمن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية، وبعد ورود معلومات استخباراتية دقيقة، القبض على متهمين اثنين يتاجران بالآثار، شرقي بغداد، في 25 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وحسب بيان للداخلية العراقية حينها، أن عملية الاعتقال تمت بالجرم المشهود حيث ضبط بحوزة المتهمين، مجموعة من القطع الأثرية، مشيرة في سياق متصل، إلى إلقاء القبض على عصابة أخرى مكونة من 4 متهمين، تتاجر بالآثار أيضا.

وتعرضت آثار العراق للنهب والتهريب والتدمير الممنهج، منذ سقوط النظام العراقي السابق عام 2003، وبمجرد دخول القوات الأمريكية، حيث دمرت ونهبت ثروات أثرية وقطع نادرة يعود تاريخها إلى آلاف السنين من عصور البابليين والسومريين حيث انطلقت حروف الكتابة الأولي من أرض بلاد الرافدين، وتواصل الأمر منتقلا إلى المرحلة الثانية من حالات النهب، بسقوط المدن العراقية بيد تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) الذي سعى، علاوة على نهب الآثار وسرقتها وتدميرها، إلى اقتلاع تاريخ الأقليات المسيحية، والإيزيدية، والشبك، والتركمان.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
المصدر :" arabic.sputniknews "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى زعيما كوريا الشمالية والولايات المتحدة يتفقان على المضي قدما لنزع السلاح النووي