بِالْبَلَدِيِّ / arabic.sputniknews

أطراف الصراع في أفريقيا الوسطى تختتم مفاوضاتها اليوم في الخرطوم

العالم

13:38 02.02.2019(محدثة 13:54 02.02.2019)انسخ الرابط

أكدت مصادر مطلعة على مجريات المفاوضات بين وفدي حكومة أفريقيا الوسطى والحركات المسلحة، الجارية بالعاصمة السودانية الخرطوم، أنه سيبدأ التفاوض حول القضايا الكبيرة بين الجانبين اليوم السبت.

الخرطوم — سبوتنيك. وقالت المصادر، لمراسل وكالة "سبوتنيك" إن "المفاوضات حول القضايا الخلافية الكبرى تبدأ اليوم"، فيما لم تشر إلى تلك القضايا بشكل مفصل.

في هذه الأثناء، أجرى الرئيس السوداني عمر البشير، مساء أمس الجمعة، اتصالا هاتفيا برئيس جمهورية أفريقيا الوسطى، فاوستن أركانج تواديرا، بشأن المفاوضات الجارية بالخرطوم لإحلال السلام، وذلك وفقا لـ"وكالة الأنباء السودانية" سونا.

وأعرب البشير، خلال الاتصال، عن سعادته بسير المفاوضات والتقدم الذي تحقق. وقال إن السودان يسعى مع الاتحاد الإفريقي لتعزيز هذا التقدم وتكثيف الجهود إلى أن يتم التوصل لاتفاق نهائي لتحقيق السلام والاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى.

من جانبه، أعرب رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى عن شكره وتقديره لاهتمام الرئيس البشير بمساعي تحقيق السلام والاستقرار في بلاده، مؤكدا استعداده للتعاون وتقديم كل التنازلات المطلوبة لإنجاح المحادثات، داعيا جميع الأطراف في أفريقيا الوسطى للتعاون من أجل هذه الغاية.

وكان مفوض الاتحاد الأفريقي للسلم والأمن إسماعيل شرقي، أعلن، أن محادثات السلام بين الأطراف المتحاربة في جمهورية أفريقيا الوسطى في الخرطوم ستنتهي اليوم السبت.

وقال شرقي لوكالة "سبوتنيك"، أنه لديه توقعات إيجابية بشأن التوصل لاتفاق في وقت قريب، مشيرا الى أن المحادثات ستنتهي اليوم. وتابع أن كافة القضايا نوقشت بشكل صحيح، وكانت الأجواء جيدة.

يذكر أن السفير السوداني لدى القاهرة عبد الحليم عبد المحمود، قال في تصريجات لـ"سبوتنيك"، إن بلاده واثقة من التوصل لاتفاق ينهي الأزمة في أفريقيا الوسطى، داعيا كافة الدول المحبة للسلام لدعم جهود الوساطة السودانية والمفاوضات التي تستضيفها الخرطوم.

ويستضيف السودان، مفاوضات بين الفرقاء في أفريقيا الوسطى خلال الفترة 24 — 30 يناير/ كانون الثاني، لتحقيق السلام هناك، وهو ما يتم بمبادرة من الاتحاد الأفريقي.

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا