: مقتدى الصدر يدعو نواب كتلته إلى تجهيز استقالاتهم من البرلمان العراقي

arabic.sputniknews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net https://arabic.sputniknews.com/20220609/مقتدى-الصدر-يدعو-نواب-كتلته-إلى-تجهيز-استقالاتهم-من-البرلمان-العراقي--1063334835.html

مقتدى الصدر يدعو نواب كتلته إلى تجهيز استقالاتهم من البرلمان العراقي

مقتدى الصدر يدعو نواب كتلته إلى تجهيز استقالاتهم من البرلمان العراقي

دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، اليوم الخميس، "نواب الكتلة الصدرية التي تمثل الأكثرية في البرلمان إلى كتابة استقالاتهم من مجلس النواب استعدادا... 09.06.2022, سبوتنيك عربي

2022-06-09T12:39+0000

2022-06-09T12:39+0000

2022-06-09T12:54+0000

أخبار العراق اليوم

/html/head/meta[@name='og:title']/@content

/html/head/meta[@name='og:description']/@content

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/102631/59/1026315921_0:138:2453:1518_1920x0_80_0_0_19b651b28ab506c61b113ffacbd66f8d.jpg

وقال الصدر، في كلمة له، "ما همني من السلطة والسياسة بشيء، وما طلبت إلا كشف كل فاسد بغي"، مضيفا: "الأغلبية لنا لا لغيرنا ولن أشترك بالحكومة التوافقية".وأضاف: "إصلاح العراق لا يكون إلا من خلال حكومة أغلبية وطنية.. كل نواب التيار الصدري مستعدون للاستقالة من مجلس النواب وهناك خياران إما المعارضة أو الانسحاب".وتابع بالقول: "ليكتب نواب الكتلة الصدرية استقالاتهم استعدادا لتقديمها إلى رئاسة البرلمان بعد الإيعاز لهم".ويأتي ذلك في وقت لم تنجح فيه القوى السياسية العراقية في تشكيل حكومة منذ انتخاب البرلمان الجديد.وفي وقت سابق، أكد مقتدى الصدر أن ما وصفه بالنهج المشين لخصومه الفائزين في الانتخابات النيابية لن يجبره على التحالف معهم، مؤكدا أنه لن يعود بالعراق لسياسة التوافق بين الكتل النيابية وتقاسم الحصص فيما يتعلق بتشكيل الحكومة.ويشغل التحالف الذي يقوده مقتدى الصدر (يضم إلى جانب التيار الصدري الحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف السيادة السني) والذي تم إعلانه عقب الانتخابات التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي 175 مقعدا في البرلمان (من أصل 329)، غير أنه لم يتمكن من تشكيل الحكومة، بعدما لجأت قوى "الإطار" إلى تعطيل انعقاد جلسة البرلمان لانتخاب رئيس جديد للبلاد.وسبق أن عرض الصدر على الإطار التنسيقي المشاركة في الحكومة باستثناء نوري المالكي الذي يقاطعه منذ سنوات، عندما كان رئيسا للوزراء (في ولايته الأولى) ونفذ عام 2008 عملية "صولة الفرسان" الأمنية في البصرة والتي قتل خلالها واعتقل المئات من عناصر التيار الصدري.

https://arabic.sputniknews.com/20220515/مقتدى-الصدر-يقرر-التحول-إلى-المعارضة-ويدعو-القوى-البرلمانية-الأخرى-لتشكيل-الحكومة-الجديدة-في-العراق-1062273329.html

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

2022

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

الأخبار

ar_EG

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

1920

1080

true

1920

1440

true

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/102631/59/1026315921_124:0:2329:1654_1920x0_80_0_0_19613c4c0d415ab6c6afe0569b995776.jpg

1920

1920

true

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

أخبار العراق اليوم

12:39 GMT 09.06.2022 (تم التحديث: 12:54 GMT 09.06.2022)

© AP Photo

تابعنا عبرTelegram

دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، اليوم الخميس، "نواب الكتلة الصدرية التي تمثل الأكثرية في البرلمان إلى كتابة استقالاتهم من مجلس النواب استعدادا للإيعاز لهم بتقديمها في قادم الأيام".

وقال الصدر، في كلمة له، "ما همني من السلطة والسياسة بشيء، وما طلبت إلا كشف كل فاسد بغي"، مضيفا: "الأغلبية لنا لا لغيرنا ولن أشترك بالحكومة التوافقية".

وأضاف: "إصلاح العراق لا يكون إلا من خلال حكومة أغلبية وطنية.. كل نواب التيار الصدري مستعدون للاستقالة من مجلس النواب وهناك خياران إما المعارضة أو الانسحاب".

وتابع بالقول: "ليكتب نواب الكتلة الصدرية استقالاتهم استعدادا لتقديمها إلى رئاسة البرلمان بعد الإيعاز لهم".

وأوضح الصدر أن "الانسداد السياسي مفتعل"، مؤكدا أن "نواب الكتلة الصدرية مستعدون لتقديم الاستقالة"، مشيراً الى ان إصلاح البلد لن يكون إلا بحكومة أغلبية وطنية.

ويأتي ذلك في وقت لم تنجح فيه القوى السياسية العراقية في تشكيل حكومة منذ انتخاب البرلمان الجديد.

وفي وقت سابق، أكد مقتدى الصدر أن ما وصفه بالنهج المشين لخصومه الفائزين في الانتخابات النيابية لن يجبره على التحالف معهم، مؤكدا أنه لن يعود بالعراق لسياسة التوافق بين الكتل النيابية وتقاسم الحصص فيما يتعلق بتشكيل الحكومة.
ويشغل التحالف الذي يقوده مقتدى الصدر (يضم إلى جانب التيار الصدري الحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف السيادة السني) والذي تم إعلانه عقب الانتخابات التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي 175 مقعدا في البرلمان (من أصل 329)، غير أنه لم يتمكن من تشكيل الحكومة، بعدما لجأت قوى "الإطار" إلى تعطيل انعقاد جلسة البرلمان لانتخاب رئيس جديد للبلاد.

وسبق أن عرض الصدر على الإطار التنسيقي المشاركة في الحكومة باستثناء نوري المالكي الذي يقاطعه منذ سنوات، عندما كان رئيسا للوزراء (في ولايته الأولى) ونفذ عام 2008 عملية "صولة الفرسان" الأمنية في البصرة والتي قتل خلالها واعتقل المئات من عناصر التيار الصدري.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" arabic.sputniknews "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك Become a Patron!