: طالبان تعتزم إنشاء شركة استثمارية برأس مال 250 مليون دولار للعمل في مختلف القطاعات بالبلاد

arabic.sputniknews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net https://arabic.sputniknews.com/20220609/طالبان-تعتزم-إنشاء-شركة-استثمارية-برأس-مال-250-مليون-دولار-للعمل-في-مختلف-القطاعات-بالبلاد-1063333607.html

طالبان تعتزم إنشاء شركة استثمارية برأس مال 250 مليون دولار للعمل في مختلف القطاعات بالبلاد

طالبان تعتزم إنشاء شركة استثمارية برأس مال 250 مليون دولار للعمل في مختلف القطاعات بالبلاد

أعلنت حكومة حركة "طالبان" الأفغانية، اليوم الخميس، أنها تعتزم إنشاء شركة استثمارية برأس مال 250 مليون دولار للعمل في مختلف القطاعات بالبلاد. 09.06.2022, سبوتنيك عربي

2022-06-09T12:17+0000

2022-06-09T12:17+0000

2022-06-09T12:17+0000

حركة طالبان

أخبار أفغانستان اليوم

/html/head/meta[@name='og:title']/@content

/html/head/meta[@name='og:description']/@content

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/07e6/05/0b/1062085724_0:160:3072:1888_1920x0_80_0_0_f6b33d93f2ad2dc9e83b8c92aecbe780.jpg

كابول - سبوتنيك. وقال نائب المتحدث باسم حركة طالبان، بلال كريمي، في بيان عبر تويتر "سيفتتح الملا عبد الغني بردار، نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، قريباً، شركة ذات مسؤولية محدودة تسمى "أفغان إنفست"، لأول مرة، تستثمر الشركة 250 مليون دولار".وأضاف كريمي: "ستستثمر الشركة في قطاعات مختلفة في أفغانستان ولديها 13 شريكًا حتى الآن".يذكر أن وزير الخارجية في الحكومة الأفغانية المشكلة من حركة طالبان، أمير خان متقي، قد أكد في مقابلة مع "سبوتنيك" منصف فبراير/شباط الماضي، أن بلاده تتطلع للاعتماد على الاقتصاد كجزء أساسي في سياستها الجديدة في سبيل تحويل أفغانستان إلى مركز للتجارة ونقطة اتصال مع جنوب آسيا.ومنذ سيطرة "طالبان" على السلطة ارتفع مؤشر التضخم والبطالة بشكل كبير في أفغانستان وسط انهيار النظام المصرفي.وترى طالبان (منظمة تخضع لعقوبات الأمم المتحدة بسبب أنشطتها الإرهابية) أن حل المشكلات الاقتصادية في أفغانستان متوقف على الإفراج عن الأصول الأفغانية المجمدة في الخارج.ولم تعترف حكومات العالم حتى الآن، بالحكومة التي شكلتها طالبان، لإدارة شؤون أفغانستان، مشترطة للاعتراف بها أن تفي الحركة بشروط عدة، في مقدمتها ضمان الحريات واحترام حقوق المرأة، وضمان ألا تصبح الأراضي الأفغانية نقطة انطلاق للأعمال الإرهابية.وسيطرت حركة طالبان على السلطة في أفغانستان، في 15 أغسطس/آب الماضي، تزامنا مع انسحاب قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) من البلاد.وشكلت طالبان حكومة مؤقتة لإدارة شؤون البلاد؛ بعد تفكك الحكومة السابقة الموالية للرئيس أشرف غني، الذي غادر البلاد إلى الإمارات، قبيل وصول مقاتلي الحركة إلى كابول، دون مقاومة تذكر.

https://arabic.sputniknews.com/20220606/حركة-طالبان-تدين-إساءة-مسؤول-هندي-للنبي-محمد-1063181406.html

أخبار أفغانستان اليوم

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

2022

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

الأخبار

ar_EG

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

1920

1080

true

1920

1440

true

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/07e6/05/0b/1062085724_172:0:2901:2047_1920x0_80_0_0_221b7b4a41e6dd31f10617b59d8df889.jpg

1920

1920

true

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

حركة طالبان, أخبار أفغانستان اليوم

© AP Photo / Ebrahim Noroozi

تابعنا عبرTelegram

أعلنت حكومة حركة "طالبان" الأفغانية، اليوم الخميس، أنها تعتزم إنشاء شركة استثمارية برأس مال 250 مليون دولار للعمل في مختلف القطاعات بالبلاد.

كابول - سبوتنيك. وقال نائب المتحدث باسم حركة طالبان، بلال كريمي، في بيان عبر تويتر "سيفتتح الملا عبد الغني بردار، نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، قريباً، شركة ذات مسؤولية محدودة تسمى "أفغان إنفست"، لأول مرة، تستثمر الشركة 250 مليون دولار".

وأضاف كريمي: "ستستثمر الشركة في قطاعات مختلفة في أفغانستان ولديها 13 شريكًا حتى الآن".

يذكر أن وزير الخارجية في الحكومة الأفغانية المشكلة من حركة طالبان، أمير خان متقي، قد أكد في مقابلة مع "سبوتنيك" منصف فبراير/شباط الماضي، أن بلاده تتطلع للاعتماد على الاقتصاد كجزء أساسي في سياستها الجديدة في سبيل تحويل أفغانستان إلى مركز للتجارة ونقطة اتصال مع جنوب آسيا.

ومنذ سيطرة "طالبان" على السلطة ارتفع مؤشر التضخم والبطالة بشكل كبير في أفغانستان وسط انهيار النظام المصرفي.

وترى طالبان (منظمة تخضع لعقوبات الأمم المتحدة بسبب أنشطتها الإرهابية) أن حل المشكلات الاقتصادية في أفغانستان متوقف على الإفراج عن الأصول الأفغانية المجمدة في الخارج.

ولم تعترف حكومات العالم حتى الآن، بالحكومة التي شكلتها طالبان، لإدارة شؤون أفغانستان، مشترطة للاعتراف بها أن تفي الحركة بشروط عدة، في مقدمتها ضمان الحريات واحترام حقوق المرأة، وضمان ألا تصبح الأراضي الأفغانية نقطة انطلاق للأعمال الإرهابية.

وسيطرت حركة طالبان على السلطة في أفغانستان، في 15 أغسطس/آب الماضي، تزامنا مع انسحاب قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) من البلاد.

وشكلت طالبان حكومة مؤقتة لإدارة شؤون البلاد؛ بعد تفكك الحكومة السابقة الموالية للرئيس أشرف غني، الذي غادر البلاد إلى الإمارات، قبيل وصول مقاتلي الحركة إلى كابول، دون مقاومة تذكر.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" arabic.sputniknews "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك Become a Patron!