: أول تعليق رسمي من تونس على وجود تقارب محتمل مع إسرائيل

arabic.sputniknews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net https://arabic.sputniknews.com/20220609/أول-تعليق-رسمي-من-تونس-على-وجود-تقارب-محتمل-مع-إسرائيل-1063310991.html

أول تعليق رسمي من تونس على وجود تقارب محتمل مع إسرائيل

أول تعليق رسمي من تونس على وجود تقارب محتمل مع إسرائيل

أصدرت وزارة الخارجية التونسية، بيانا، اليوم الخميس، ردت فيه على تقارير وجود مساع للتطبيع بين تونس وإسرائيل. 09.06.2022, سبوتنيك عربي

2022-06-09T06:22+0000

2022-06-09T06:22+0000

2022-06-09T06:22+0000

أخبار تونس اليوم

أخبار إسرائيل اليوم

/html/head/meta[@name='og:title']/@content

/html/head/meta[@name='og:description']/@content

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/102088/05/1020880506_0:192:2048:1344_1920x0_80_0_0_430f74eb0cd3fe4ca031450e28787fb6.jpg

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة التونسية: "تنفي وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نفيا قاطعا ما تروج له بعض المواقع التابعة للكيان الإسرائيلي المحتل من ادعاءات باطلة عن وجود محادثات دبلوماسية مع تونس".وأضافت: "تشير الوزارة إلى أن هذه المواقع قد دأبت على نشر هذه الإشاعات في محاولات متكررة للمس من صورة بلادنا وموقفها الثابت الداعم للحق الفلسطيني غير القابل للتصرف والسقوط بالتقادم".وتابعت: "تونس غير معنية بإرساء علاقات دبلوماسية مع كيان محتل وأنها ستظل رسميا وشعبيا، كما أكد على ذلك سيادة رئيس الجمهورية في عديد المناسبات، سندا للأشقاء الفلسطينيين في نضالهم إلى حين استرداد حقوقهم المشروعة وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".وزعمت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية، بوجود اتصالات دبلوماسية بين إسرائيل وتونس بشأن تقارب محتمل بينهما.وادعت الصحيفة أن "المعارضة التونسية ترفض هذه الخطوة الرسمية، في وقت تحاول فيه دولة الجزائر المجاورة إحباط او إفشال هذه الخطوة التونسية".ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي أن إسرائيل تريد توسعة دائرة دول الجوار، رغم وجود عداء واضح من الجزائر تجاه تل أبيب، في وقت ترفض المعارضة التونسية وآخرون من قوى المعارضة في الدول الواقعة في شمالي القارة الأفريقية هذه الخطوة أيضا.وأشارت الصحيفة العبرية إلى أنه كان لإسرائيل وتونس علاقات دبلوماسية في الماضي، وافتتح البلدان مكاتب تمثيل دبلوماسي في كل من تونس وتل أبيب، في العام 1996، بعد التوقيع على اتفاق أوسلو، فيما أغلقت هذه المكاتب فور اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000.ولفتت الصحيفة إلى أن رئيسة الاتحاد العالمي ليهود تونس في إسرائيل، الدكتورة ميريام غاز أفيغال، قد أوضحت أنه رغم إغلاق هذه المكاتب فإن الإسرائيليين بإمكانهم دخول تونس بجواز سفر إسرائيلي، وإن كان بشكل محدود.

أخبار تونس اليوم

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

2022

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

الأخبار

ar_EG

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

1920

1080

true

1920

1440

true

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/102088/05/1020880506_0:0:2048:1536_1920x0_80_0_0_12c559386bf45fbd0c1cd955c07d887d.jpg

1920

1920

true

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

أخبار تونس اليوم, أخبار إسرائيل اليوم

تابعنا عبرTelegram

أصدرت وزارة الخارجية التونسية، بيانا، اليوم الخميس، ردت فيه على تقارير وجود مساع للتطبيع بين تونس وإسرائيل.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة التونسية: "تنفي وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نفيا قاطعا ما تروج له بعض المواقع التابعة للكيان الإسرائيلي المحتل من ادعاءات باطلة عن وجود محادثات دبلوماسية مع تونس".

وأضافت: "تشير الوزارة إلى أن هذه المواقع قد دأبت على نشر هذه الإشاعات في محاولات متكررة للمس من صورة بلادنا وموقفها الثابت الداعم للحق الفلسطيني غير القابل للتصرف والسقوط بالتقادم".

وتابعت: "تونس غير معنية بإرساء علاقات دبلوماسية مع كيان محتل وأنها ستظل رسميا وشعبيا، كما أكد على ذلك سيادة رئيس الجمهورية في عديد المناسبات، سندا للأشقاء الفلسطينيين في نضالهم إلى حين استرداد حقوقهم المشروعة وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وزعمت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية، بوجود اتصالات دبلوماسية بين إسرائيل وتونس بشأن تقارب محتمل بينهما.

وادعت الصحيفة أن "المعارضة التونسية ترفض هذه الخطوة الرسمية، في وقت تحاول فيه دولة الجزائر المجاورة إحباط او إفشال هذه الخطوة التونسية".

ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي أن إسرائيل تريد توسعة دائرة دول الجوار، رغم وجود عداء واضح من الجزائر تجاه تل أبيب، في وقت ترفض المعارضة التونسية وآخرون من قوى المعارضة في الدول الواقعة في شمالي القارة الأفريقية هذه الخطوة أيضا.
وأشارت الصحيفة العبرية إلى أنه كان لإسرائيل وتونس علاقات دبلوماسية في الماضي، وافتتح البلدان مكاتب تمثيل دبلوماسي في كل من تونس وتل أبيب، في العام 1996، بعد التوقيع على اتفاق أوسلو، فيما أغلقت هذه المكاتب فور اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000.

ولفتت الصحيفة إلى أن رئيسة الاتحاد العالمي ليهود تونس في إسرائيل، الدكتورة ميريام غاز أفيغال، قد أوضحت أنه رغم إغلاق هذه المكاتب فإن الإسرائيليين بإمكانهم دخول تونس بجواز سفر إسرائيلي، وإن كان بشكل محدود.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" arabic.sputniknews "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك Become a Patron!