• adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

أخبار عاجلة
بالبلدي: علاج جديد واعد لأمراض الكلى -
كلوب يتحدث عن إصابة مهاجمه بالبلدي | BeLBaLaDy -

"المال يجر بعضه"... ما سر النجاح في تكوين الثروات وسبب الفشل؟

"المال يجر بعضه"... ما سر النجاح في تكوين الثروات وسبب الفشل؟
"المال يجر بعضه"... ما سر النجاح في تكوين الثروات وسبب الفشل؟
منوعات

11:07 01.09.2019(محدثة 11:24 01.09.2019)انسخ الرابط

وفقًا لبنك كريدي سويس، في عام 2018 ، كان عشرة في المائة من سكان العالم يملكون 85 في المائة من ثروة العالم. ربما هؤلاء الناس لديهم قدرات متميزة؟ هل هم أذكى أو أقوى جسديا، تبين أن ذلك غير صحيح، ونطرح هنا تساؤلا حول من لديه فرص لأن يصبح غنيا، في مادة "سبوتنيك".

يولون اهتماما كبيرا لفقرهم

في عام 2012 ، أجرى العلماء في جامعة شيكاغو تجربة غير عادية. طلبوا من العشرات من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 25 سنة لعب ثلاث ألعاب كمبيوتر – لعبة "حقل المعجزات"، ومائة على واحد، وأيضًا لعبة تشبه لعبة أنغري بيردس.

تم تقسيم جميع المشاركين بشكل افتراضي إلى أغنياء وفقراء. حصل الأغنياء على المزيد من المحاولات لتخمين كلمة في الوقت نفسه، يمكن للمتطوعين الحصول على قرض - فرصة إضافية للتعامل مع مهمة صعبة - أو تخطي الخطوة.

في جميع الألعاب، فاز "الأثرياء" - ويرجع ذلك أساسًا إلى السلوك غير العقلاني للاعبين من المجموعة "الفقيرة". المشاركون مع مجموعة محدودة من المحاولات، كقاعدة عامة، أنفقوا الكثير من القروض على الأسئلة الصعبة. ولهذا السبب، سجلوا نقاطًا أقل من حيث المحاولات. بالإضافة إلى ذلك، كانوا يلاحظوا التلميحات لحل المسائل التي تركها الباحثون على طاولات المشاركين في لعبة "مائة على واحد" بشكل أقل.

وفقًا للخبراء، يشير هذا إلى أن الفقر (نقص الموارد) يجبر الشخص على التركيز على المشكلات قصيرة الأجل وتجاهل المشاكل القادمة، والتي يمكن أن يؤدي حلها إلى تحسين وضعه. بمعنى آخر، الفقراء لا يعرفون كيف يحسبون بضع خطوات للأمام. هذا، بالمناسبة ، يمكن أن يفسر شعبية القروض قصيرة الأجل بقائد كبيرة بين أفقر طبقات السكان.

ربما، بسبب التركيز على حل المشكلات الحالية، من الصعب على الفقراء أن يبدأوا في كسب الكثير من المال على عكس الناس من الأسر الغنية.

الثروة تحب الشجعان

وفقًا لعمل علماء الفيزياء الكنديين، فإن الأشخاص الذين نشأوا بوفرة هم أكثر عرضة للمخاطر والثقة في أنفسهم. هذا يتيح لهم اتخاذ القرارات بسرعة، وإدراك مواقف الحياة بشكل كاف، والنجاح المهني. بينما أقرانهم الأكثر فقرا يعملون بحذر.

والأمر يكمن في مستويات هرمون الإجهاد - الكورتيزول - لد الناس الفقراء مستواه أعلى في الدم. يشارك الكورتيزول في تكوين ردود فعل وقائية استجابة للتهديدات الخارجية. يزيد تركيزه بشكل حاد عندما يكون من الضروري الهروب من المطاردين أو القتال مع العدو. ومع ذلك، إذا تم الحفاظ على مستويات عالية من الهرمون باستمرار، يصبح الشخص أكثر حذرا.

بالإضافة إلى ذلك، تتأثر عادات الشخص بعادات والديه، كما يقول علماء من جامعة براون (الولايات المتحدة الأمريكية). من بين الأكثر ضررا - حب اليانصيب وحب الحياة التي تفوق إمكانياتهم المادية. لكن وجود مصادر إضافية للدخل وقراءة الأدبيات المهنية والادخار ليوم أسود هي تلك العادات التي ستساعد الطفل على أن يصبح أكثر غنى من والديه.

يقول العلماء الألمان إن التشاؤم والقدرة على "المشي على الرؤوس"، على العكس من ذلك، لن يؤدي إلى نجاح مالي. أظهر استطلاع على نطاق واسع أنه بين الأشخاص ذوي الدخل المنخفض نسبيًا، يوجد عدد أكبر من المتهكمين مقارنة بأولئك الذين يكسبون الكثير. ربما يرجع هذا إلى أن مثل هذا الشخص يرفض مساعدة الأصدقاء والمعارف، على الرغم من أن الأشخاص لا يستطيعون تحقيق الأهداف إلى بالتعاون.

المواهب ضد الحظ

وفقًا للعلماء الإيطاليين، فإن النجاح المالي لا يعتمد على المواهب الفطرية والذكاء. ابتكر الباحثون محاكاة كمبيوتر شارك فيها ألف مشارك بقدرات متوسطة من (الموهبة والذكاء والأداء) ونفس المستوى من الرفاهية ويجب عليهم المحاربة من أجل الموارد.

خلال التجربة، تم تقديم أحداث عشوائية بشكل دوري في النموذج التي يمكن للمشاركين استخدامها على قدم المساواة. بعد مرور بعض الوقت، في مجتمع تم إنشاؤه بشكل مصطنع، كان 80 في المائة من الثروة الافتراضية بحوزة 20 في المائة من الناس. تم تكرار التجربة عدة مرات (تم استخدام سيناريوهات مختلفة لتطور المجتمع) ، وكانت النتيجة دائمًا هي نفسها: كان جزء كبير من الموارد في أيدي ذوي الاحتياجات الخاصة.

هذه القيم قريبة من التوزيع الفعلي للثروة العالمية - 85 في المائة من الموارد بحوزة عشرة في المائة من سكان العالم. هذا يعني أن النجاح والرفاهية المالية لا يحققهم في الغالب من يستحق ذلك، ولكن للأشخاص الذين يجدون أنفسهم في الوقت المناسب وفي المكان المناسب.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

المصدر :" arabic.sputniknews "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مقتل 29 مسلحا بينهم 7 "أمراء" أجانب في "حراس الدين" بغارات أمريكية على إدلب
التالى بعد إنجاز علمي "غير مسبوق"... الكويت تحصل على براءة اختراع عالمية