• adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

في الإسكندرية.. تفاصيل ليلة النار التي أحرقت مرضى كورونا

في الإسكندرية.. تفاصيل ليلة النار التي أحرقت مرضى كورونا
في الإسكندرية.. تفاصيل ليلة النار التي أحرقت مرضى كورونا

حريقٌ اندلع، صباح أمس الاثنين،  في الطابق الأرضي داخل غرفة العناية المركزة بـ«مستشفى البدراوي» رقم 2 بدائرة قسم شرطة المنتزه أول، مما أسفر عن وفاة سبعة مرضى بكورونا وإصابة أخرى، وإتلاف بالغرفة المذكورة وبأسرَّة وأجهزة فيها، بحسب ما جاء في الإخطار الذي ورد للنيابة العامة التي تباشر التحقيق فيه.

 

 

وسرد الدكتور خالد عبد الغني، وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، تفاصيل اللحظات الأولى في حريق المستشفى الخاص ومصرع 7 مصابين بكورونا قائلًا: "ورد إلينا بلاغ في الخامسة والنصف صباح أمس الاثنين، يفيد بنشوب  حريق بمستشفى البدراوي في منطقة سيدي بشر، وتمّ إبلاغ غرفة الإسعاف على الفور".

 

وأضاف: "أول سيارة وصلت في الساعة الـخامسة 40 دقيقة، ووجهنا 18 سيارة أسعاف أخرى لمكان الحادث، التي نقلت بدورها 7 حالات إلى مستشفى صدر المعمورة". 

 

وتابع: "أما الـ 7 جثث ممن فارقوا الحياة في العناية المركزة بالمستشفى، فانتظرنا التصاريح اللازمة من النيابة وبعدها تم نقلها لمستشفى صدر المعمورة ليتم وضعها تحت تحفظ وفحص الطب الشرعي،  كي يتم استخراج تراخيص الدفن". 

 

وعن الحالات المصابة التي تم نقلها للمعمورة يقول: "تم الاطمئنان على باقى الحالات التي تبين انها اصيبت بإختناق ولكن حالتهم الآن باتت مستقرة". 

 

وفيما يتعلق بسبب نشوب الحريق؛ أوضح: "لا يزال الأمر  قيد التحقيقات في النيابة العامة وسيكون سابق لأوانه الحديث عن الأسباب، تم إجراء لجنة لمعاينة مكان الحادث، إلى جانب المعاينة الجنائية".

 

 

 

من ناحية آخرى؛ عزا مدير إدارة الحماية المدنية سبب الحريق إلى ماسّ كهربائي، بحسب النيابة العامة التي استهلت تحقيقاتها بالانتقال إلى مسرح الحادث لمعاينته، حيث تبينت اندلاع الحريق بـ«غرفة وحدة العناية المركزة» بالمستشفى، والتقت خلال المعاينة بـ«مدير العناية المركزة» الذي أفاد بتخصيص الغرفة لاستقبال وعلاج حالات الإصابة بفيروس كورونا.

 

وسألت «النيابة العامة» طبيبًا بشريًّا بالغرفة محل الحريق فقرر اندلاعه من وحدة المكيف الهوائي بالغرفة، مؤكدًا عدمَ اشتباهه جنائيًّا في الحادث، كما سُئل مسؤول الاستقبال بالمستشفى فأكد أنَّ بدايته من داخل وحدة المكيّف الهوائي المذكور، وأنه حاول إخماده فور اندلاعه باستخدام أجهزة الإطفاء اليدوية ولكنه لم يتمكّن من ذلك حيث تصاعدت ألسنة اللهب وامتدت حتى حضرت سيارات الإطفاء وسيطرت عليها. 

 

 

كما سألت النيابة العامة ممرضَيْن بالمستشفى قرَّرا سماعهما -حال تواجدهما داخل غرفة العناية- انفجارًا بوحدة مكيّف الهواء، وأبصرا خروجَ دخان كثيف منه واندلاع النيران فيه، وخلال محاولتهما فصل التيار الكهربائي عن مكتب الاستقبال بالمستشفى فُوجِئا بامتداد ألسنة اللهب وتصاعدها حتى حضرت سيارات الإطفاء وأخمدتها.

 

في السباق ذاته؛ قررت النيابة العامة ندب خبراء الإدارة العامة للأدلة الجنائية بوزارة الداخلية لمعاينة مسرح الحادث ورفع الآثار منه؛ لبيان سبب اندلاع الحريق، وتحديد نقطة بدايته ونهايته وانتشاره، ومدى وجود شبهة جنائية فيه، وأمرت بتفريغ كاميرات وآلات المراقبة بالمستشفى ومحيطها.

 

وأمرت بنقل جثامين المتوفّين لـ«مستشفى صدر المعمورة» بمعرفة «إدارة الطب الوقائي» مع اتخاذ كافَّة الإجراءات الوقائية اللازمة، وندبتْ الأطباءَ الشرعيين لتوقيع الصفة التشريحية عليها، وصرّحت بدفنها عقب انتهاء تلك الإجراءات.

 

واستعلمت النيابة من مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية عن المدير المسؤول عن مستشفى البدراوي والتراخيص الصادرة لها، وشكَّلتْ لجنة من إدارة العلاج الحر وإدارة السلامة والصحة المهنية وإدارة الطوارئ والأزمات بمديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية؛ لبيان التراخيص الصادرة للمستشفى محل الحريق، وطبيعتها، والنشاط المسموح لها بممارسته، وإن كان من بينه علاج حالات الإصابة بفيروس كورونا، والوقوف على المدير المسؤول عنها والمتولّي إدارتها، ومعاينتها ومعاينة «غرفة العناية المركزة» بها لبيان انطباق المواصفات الثابتة بالتراخيص على الطبيعة، ومدى توافر الأجهزة الطبية اللازمة بها، ومدى الالتزام باتباع الإجراءات الطبية والفنية من جانب الأطقم الطبية والإدارية داخل «غرفة العناية المركزة» حال حدوث العوارض بها، وبيان مدى الالتزام بها خلال الحادث الواقع اليوم، ومدى ارتكاب إدارة المستشفى أي خطأ خلال الحادث أدى لوقوعه.

 

كما شكلت النيابة لجنةً ثلاثية من قسمي الحريق والوقاية من مخاطره، وأحد المختصين بـ«إدارة الأمن الصناعي» بـ«مديرية القوى العاملة»؛ لبيان مدى التزام المستشفى بالإجراءات المعمول بها والواجب توافرها ضمن «معايير السلامة والصحة المهنية والبيئية بالمنشآت الطبية»، وفي حالة عدم توافرها بيان علاقة ذلك بوقوع حادث اليوم، وعما إذا كان قد وقع أيُّ خطأ من المستشفى أدى لاندلاع الحريق بها، وطلبت «النيابة العامة» تحرّيات الشرطة حول الواقعة، وجارٍ استكمال التحقيقات وسؤال ذوي المتوفين والأطقم الطبيّة بالمستشفى.

 

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" مصر العربية "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شيخ الأزهر: الدفاع عن حصة مصر في النيل لا يقبل التهاون
التالى خطف وقتل وإذابة جثة.. القصة الكاملة لواقعة الطفلة فجر (فيديو)