الارشيف / أسواق / إقتصاد / الوفد

50 شركة تبحث الاستثمار فى مجالات جديدة بالقاهرة وتطلب توسيع «الكويز» بالبلدي | BeLBaLaDy

واشنطن ــ مصطفى عبيد:

شهدت بعثة طرق الأبواب التى تنظمها غرفة التجارة الأمريكية إلى واشنطن ترحيباً واسعاً من دوائر السياسة والأعمال الأمريكية لسياسات مصر، فيما يخص الإصلاحات الاقتصادية، وتجديد الخطاب الدينى، ودعم مشاركة المرأة، وترميم الكنائس.

وكانت البعثة عقدت على مدى أسبوع نحو 89 لقاءً من بينها 33 لقاءً بأعضاء فى الكونجرس و5 لقاءات بالمؤسسات الدولية و16 لقاءً بمراكز الأبحاث، فضلاً عن لقاءات بوزارات الخارجية، الدفاع، الخزانة، التجارة، والطاقة الأمريكية.

والتقت البعثة الكاتب الأمريكي توماس فريدمان، الذى أبدى اهتماماً بموقع مصر وقدرتها على الاستفادة من التطور التكنولوجى الجارى فى العالم.

وأكد «فريدمان» اهتمام دوائر السياسة الأمريكية بالتغيرات الإصلاحية للسعودية، وللأمير محمد بن سلمان، ولى العهد، والتى يعتقد أنها ستحدث تغيرات حقيقية فى المنطقة العربية. وسأل «فريدمان» عما يتردد عن تغيير الدستور فى مصر لفتح مدد رئاسة الجمهورية ورد أعضاء البعثة بأن الرئيس السيسى سبق وأعلن عدة مرات رفضه تعديل مدد الرئاسة وأنهم يثقون فى ذلك.

وكشف المهندس طارق توفيق، رئيس البعثة، أن التعاون بين مصر والولايات المتحدة يشهد أفضل درجاته على جميع المستويات.

 وقال، فى تصريحات، إن إدارة الرئيس «ترامب» تقدر الإصلاحات التشريعية التى شهدتها مصر، وتُثمن نجاحات مصر فى قطاع الطاقة والغاز.

 وأوضح أن دوائر السياسة والأعمال الأمريكية تؤيد سياسات الرئيس السيسى الإصلاحية، خاصة فيما يتعلق بالإصلاح الاقتصادى، وتجديد الخطاب الدينى، كما أبدى الأمريكيون تقديرهم لوجود 89 امرأة فى البرلمان، مؤكدين أن مصر لديها العديد من قصص النجاح التى لا يتم تسويقها جيداً. أضاف أن هناك تقديراً كبيراً لاستقرار الحالة الأمنية فى سيناء ولجهود مصر فى مكافحة الإرهاب.

وأشار «توفيق» إلى أن العلاقات ستشهد خلال الشهور القادمة نمواً كبيراً خاصة بعد استئناف الحوار الاستراتيجى بين البلدين على مستوى وزارتى الدفاع والخارجية، كما أن هناك وفداً كبيراً من الشركات الأمريكية يضم 50 شركة متنوعة ستزور القاهرة، خلال أكتوبر

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
القادم، فضلاً عن نمو عدد السياح الأمريكيين القادمين إلى مصر الذين بلغ عددهم العام الماضى 250 ألف سائح.

وقال إن العديد من الصناعات تسعى لإعادة التوطين فى أفريقيا، وهناك شركات متعددة الجنسيات تقوم بتوسعات كبيرة فى مصر.

 أضاف أن مصر طرحت توسيع نطاق اتفاق الكويز والذى لا تستفيد منه سوى صناعة الملابس، موضحاً أنه يمكن لصناعات مثل الصناعات الغذائية والدباغة والجلود الاستفادة من الاتفاق، كما طلبت مصر ضم المناطق الصناعية فى الصعيد للاستفادة من الاتفاق.

 من جانبه، أكد عمر مهنا، رئيس مجلس الأعمال المصرى الأمريكي، أن إدارة الرئيس ترامب ستتقدم خلال شهر أبريل القادم بطلب إلى الكونجرس لعمل اتفاقات تجارة حرة على المسار السريع.

 وأوضح أن مصر إحدى أربع دول تدرس الولايات المتحدة الدخول معها فى اتفاق تجارة حرة، مشيراً إلى أن الدراسات السابقة التى أجريت فى القاهرة، أكدت استفادة الاقتصاد المصرى بشكل كبير حال توقيع مثل هذا الاتفاق.

وقال «مهنا»، إن هجوم بعض وسائل الإعلام الأمريكى على مصر يأتى نتيجة سوء علاقة إدارة «ترامب» بالصحافة والإعلام، مشيراً إلى أن مصر تدفع ثمن تحسن علاقاتها مع الإدارة الأمريكية. وأوضح أن قطر تنفق أموالاً طائلة على بعض وسائل الإعلام داخل الولايات المتحدة للهجوم على مصر.

بالبلدي | BeLBaLaDy

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا