: «زي النهارده» في 15 يناير 1918.. وُلد الزعيم جمال عبدالناصر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كان عبدالناصر نموذجا للزعيم المتجرد والذى فرض هذا المسلك على أفراد عائلته قبل أن يفرضه على الآخرين فقدم القدوة والمثل حتى أنه غضب ذات مرة من أحد رؤساء التحرير بسبب نشره صورة والد الزعيم في الصفحة الأخيرة وعبدالناصر هو ثانى رؤساء مصر بعدما تحولت إلى جمهورية وكان محمد نجيب هو الأسبق عليه بعد قيام ثورة يوليو وهو مؤسس تنظيم الضباط الأحرار والقائد الفعلى للثورة وهو مولود «زي النهارده» في 15 يناير 1918 وتوفى في 28 سبتمبر 1970.

وشهد عهده مدا قوميا كما ساند كل حركات التحرر في العالم العربى فضلا عن الطفرة التنموية التي شهدها عهده كما كان له دور قيادى وأساسى في تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية في سنة 1964 وأيضا حركة عدم الانحياز الدولية ويعتبر ناصر من أهم الشخصيات السياسية في العالم العربى وفى العالم النامى للقرن العشرين ورغم أن صورة عبدالناصر كقائداهتزت إبان نكسة 67 إلا أنه مازال يحظى بشعبية وتأييد ممن يرونه رمزا للكرامة والحرية العربية. أبوه هو عبدالناصر حسين خليل سلطان الذي انتقل من قريته بنى مر بأسيوط، ليعمل وكيلا لمكتب بريد باكوس بالإسكندرية وفى منزل والده- رقم 12 «شارع الدكتور قنواتى»- بحى فلمنج ولد ناصر،ولأن والده كان دائم الترحال والانتقال بحكم عمله فقد تنقل ناصر بين مدارس عدة، أقام ناصر في بيت عمه وفى سنة 1933، انتقل والده إلى القاهرة ليصبح مأمورا للبريد في حى الخرنفش فانتقل ناصر مع إخوته للعيش مع أبيهم.وبعد حصوله على الثانوية من مدرسة النهضة في 1937 التحق بالحقوق ثم تركها للالتحاق بالكلية الحربية التي تخرج فيها عام 1938 وتم نقله إلى منقباد وفى 1939 تم نقله إلى الإسكندرية وفى عام 1942 تم نقله إلى معسكرالعلمين،وما لبث أن نُقل إلى السودان فلما عادمن السودان تم تعيينه مدرسا بالكلية الحربية، والتحق بكلية أركان الحرب،فالتقى خلال دراسته بزملائه الذين أسس معهم «تنظيم الضباط الأحرار» ثم كانت الفترة ما بين 1945و 1948 هي البداية الحقيقية لتكوين نواة تنظيم الضباط الأحرار وفى صيف 1949 نضجت فكرة إنشاء تنظيم سرى في الجيش، وفى 23 يوليو 1952 قامت الثورة، ولم تلقَ مقاومة تذكر، وكان الضباط الأحرار قد اختاروا محمد نجيب رئيسا لحركتهم، وذلك لما يتمتع به من احترام.

| BeLBaLaDy

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" المصرى اليوم "

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??