الارشيف / أخبار العالم / المصرى اليوم

بالبلدي: ماذا تعني سيطرة القوات التركية على عفرين السورية؟

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بعد نحو شهرين من حملة عسكرية واسعة، سيطرت القوات التركية الأحد على مدينة عفرين ليخسر الأكراد إحد اقاليم إدارتهم الذاتية الثلاثة.

ما هي تأثيرات هذا الأمر على منطقة «روج آفا» الكردية، وعلى دمشق التي تؤكد سعيها لاستعادة أراضي البلاد كلها، وعلى تركيا التي همها الأول إبعاد الاكراد من حدودها.

- الأكراد- يرى الخبير في الشؤون الكردية موتلو جيفير أوغلو لوكالة فرانس برس أن «خسارة عفرين تشكل ضربة كبيرة لمشروع الحكم الذاتي الكردي، وقد أحبطت المواطنين كما وحدات حماية الشعب الكردية».

وطالما شكل الحكم الذاتي حلماً بالنسبة للأكراد الذين يشكلون 15% من إجمالي السكان في سوريا، وعانوا على مدى عقود من تهميش الحكومات المتعاقبة.

في العام 2012، ومع اتساع النزاع في سوريا، أعلن الأكراد الإدارة الذاتية ثم لاحقاً النظام الفدرالي في ثلاثة أقاليم في شمال وشمال شرق سوريا أطلقوا عليها تسمية «روج آفا» أي غرب كردستان، بينها إقليم عفرين.

وبعد خسارة عفرين، لم يعد لدى الأكراد سوى إقليمين، الجزيرة (محافظة الحسكة، شمال شرق) والفرات (شمال وسط، يضم أجزاء من محافظة حلب وأخرى من محافظة الرقة).

وطوال السنوات الماضية، أثبتت وحدات حماية الشعب الكردية فاعلية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية، لكنها المرة الأولى التي تتعرض فيها لعملية عسكرية واسعة بهذا الشكل مع قصف جوي.

وأوضح المحلل في المعهد الأطلسي أرون شتاين أن خسارة عفرين غيرت «صورتهم (الأكراد) أمام العالم بأسره بعدما كانوا يعتبرون مقاتلين ممتازين».

وأسفر الهجوم الأخير على عفرين عن مقتل 1500 مقاتل كردي غالبيتهم في الغارات والقصف التركي.

وبعد سقوط عفرين، أكد الأكراد عزمهم على «ضرب» القوات التركية حتى استعادة كامل «إقليم» عفرين في مرحلة جديدة من القتال تتمثل باستراتيجية الكر والفر.

ويقول موتلو «باتت المناطق الكردية كافة بخطر الآن». وأشار إلى مدن مثل منبج وكوباني التي «دفع المقاتلون الأكراد وحلفاؤهم ثمناً باهظاً لتحريرها من الجهاديين، وهي باتت اليوم تحت خطر هجوم مماثل لما حصل في عفرين».

ويتهم المسؤولون الأكراد تركيا بإحداث تغيير ديموغرافي، عبر تهجير سكان منطقة عفرين واستبدالهم بآخرين سواء كانوا لاجئين في تركيا أو نازحين من مناطق سورية أخرى.

- تركيا- طالما كرر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن قواته لن تتوقف عند عفرين بل ستكمل طريقها إلى منبج وكوباني وصولاً إلى مدينة القامشلي في اقصى شمال شرق البلاد.

ويقول شتاين «أنا دائما آخذ كلام أردوغان على محمل الجدّ، فعندما يقول شيئا أصدقه. هو قال ان (قواته) ستتوجه إلى منبج وسيجدون طريقا للذهاب إلى هناك».

واثار الدور المتصاعد للأكراد خلال السنوات الماضية قلق أنقرة التي تخشى حكماً ذاتياً على حدودها يثير مشاعر الأكراد لديها.

وبالسيطرة على عفرين، بات تحت سيطرة القوات التركية منطقة أوسع، وفق شتاين، «تعمل بشكل منفصل عن الحكومة المركزية، وستكون بمثابة مركز للاجئين الموجودين حالياً في سوريا».

واتفق المراقبون على أن السيطرة على عفرين تشكل «انتصاراً» لأردوغان وتزيد من نفوذه في سوريا وتثبت وجوده فيها لسنوات مقبلة.

- دمشق- في المقابل، من شأن تلك السيطرة أن تعقد الأمور أكثر بالنسبة لدمشق، التي لم توفر سوى دعم بسيط للأكراد في عفرين رغم مطالبتهم إياها التدخل ونشر دفاعاتها الجوية.

ويرى هاريس أنه «بسيطرتها على عفرين، استولت تركيا على منطقة واسعة من الأراضي السورية ولن تعيدها إلى (الرئيس) بشار الأسد».

ويضيف «إن كل متر من سوريا تزحف إليه القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها يصبح بعيد المنال من دمشق»، ولم يعد بوسع دمشق القيام بالكثير لتغيير نتائج خسارة عفرين لأن «تركيا تثبت سيطرتها في شمال سوريا برضى روسي».

وانعكس التقارب بين روسيا، أبرز حلفاء دمشق، وتركيا الداعم الأساسي للمعارضة على النزاع السوري. وباتت الدولتان بعد خلاف طويل تنسقان في ما بينهما في الملف السوري وترعيان جهوداً دبلوماسية أبرزها مباحثات أستانا التي انتجت اتفاقا لخفض التوتر في أربع مناطق في البلاد.

ويوضح هاريس «ما دامت روسيا ترى أنها بحاجة لأنقرة لتهدئة الحرب السورية، وما دام بوتين وأردوغان يتوصلان إلى اتفاقات، سيبقى الأسد متفرجاً على تقسيم سوريا».

بالبلدي | BeLBaLaDy

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا