: اكتشاف بعض التغيرات الجينية المرتبطة بقابلية انتقال فيروس الجدري

seha24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حدد فريق من العلماء التعديلات في جينوم فيروس الجدري التي من المحتمل أن ترتبط بالتغيرات في قابلية انتقال الفيروس التي لوحظت في تفشي عام 2022.

تم نشر النتائج في مجلة Nature Communications.

فيروس جدري القرود

فيروس جدري القرود mpox (MPXV) هو فيروس DNA مزدوج الشريط الذي يمكن أن يصيب الحيوانات والبشر.

يسبب فيروس MPXV مرضًا يعرف باسم الجدري، مع أعراض تشمل الحمى وتضخم الغدد الليمفاوية والطفح الجلدي.

تكون معظم الحالات خفيفة وتميل إلى التحسن من تلقاء نفسها؛ ومع ذلك، يمكن أن يكون المبوكس مؤلمًا جدًا وقد يؤدي إلى تندب دائم.

ظهر فيروس MPXV لأول مرة في عام 1958 في قرود المكاك آكلة السلطعون المستوردة إلى بلجيكا، وقد تسبب في تفشي أمراض بشرية متفرقة منذ السبعينيات في وسط وغرب إفريقيا.

في مايو 2022، أبلغت بلدان متعددة، بما في ذلك الولايات المتحدة، عن عدد متزايد من حالات العدوى بفيروس MPXV والأمراض المرتبطة به، بما في ذلك مجموعات في الحالات التي يحتمل أن تكون مرتبطة بأحداث فائقة الانتشار في بلجيكا وإسبانيا والمملكة المتحدة.

وفي حين انخفض عدد الحالات الجديدة المرتبطة بانتشار المرض في عام 2022 بمرور الوقت، فإن حالات المرض لا تزال تحدث بين الأفراد غير المحصنين، بما في ذلك الزيادة الحالية في وسط إفريقيا بسبب انتشار جديد.

ومع تزايد انتشار الفيروس بين البشر، يزداد خطر ظهور متغير أكثر قابلية للانتقال وقادر على أن يصبح متوطنا بين البشر.

يقول جوستافو بالاسيوس، أستاذ علم الأحياء الدقيقة في كلية إيكان للطب في ماونت سيناي وأحد كبار مؤلفي الدراسة: "يتضمن الاستعداد البيولوجي والمراقبة الفيروسية دراسة الأسباب التي تساعد على انتشار الأمراض الحيوانية المنشأ وتسهل انتقال العدوى من إنسان إلى آخر، وعندما نلاحظ تغيرات كبيرة في السمات الوبائية الأساسية لعامل فيروسي مثل الجدري، فإن ذلك يجب أن يعيد تنشيط اهتمامنا بفهم ظروف الانتقال تلك".

ويضيف: "يجب أن يكون العدد المتزايد من الحالات التي تحدث حاليًا في إفريقيا، ووباء 2022، بمثابة إشارات تنبيه واضحة".

ولإجراء الدراسة، قام الباحثون بتحليل عينات من 46 مريضًا مصابًا بفيروس MPXV، والذين تم إجراء تشخيصهم وتسلسلهم في ISCIII في بداية تفشي فيروس MPOXV عام 2022.

أجرى الفريق تسلسلًا عالي الجودة لجينوم فيروس الجدري الكامل لكل مشارك في الدراسة لتحديد الارتباطات المحتملة بين الاختلافات الجينومية في مجموعات مختلفة من التسلسلات والروابط الوبائية المرتبطة بقدرة الفيروس على التطور والانتقال والإصابة.

وفقًا لفريق البحث، تم تحديد موقع التغيرات الجينومية الملحوظة المتكررة في مناطق الجينوم التي يمكن أن تكون مرتبطة بالتكيف الفيروسي.

ومن شأن هذه المواقع المحددة أن تساهم في تعديل دورة تكاثر الفيروس، والقدرة على التكيف، ومسار الدخول والخروج.

تظهر هذه التغييرات في مناطق تُعرف بالمناطق الجينومية منخفضة التعقيد، والتي يصعب تحديد تسلسلها وتحليلها، وهو ما يفسر سبب تجاهلها من قبل.

أصبح هذا التسلسل الكامل للجينوم المتطور للغاية ممكنًا من خلال استخدام تقنيتين متقدمتين للتسلسل: تسلسل القراءة الطويلة لجزيء واحد (لتغطية المناطق المتكررة للغاية) وقراءات التسلسل القصير العميق (لتوفير الدقة والعمق).

ومن خلال تفصيل التغيرات الجينومية ضمن هذه التسلسلات الجينومية المتكررة وربطها بالوظائف الفيروسية الحرجة، يقدم الباحثون تفسيرًا معقولًا لقابلية الانتقال المتزايدة التي لوحظت خلال تفشي الجدري في عام 2022.

يقول الدكتور بالاسيوس: "قد تقدم هذه النتائج التلميحات الأولى لمساعدتنا على فهم السمات الفريدة للسلالات المرتبطة بالانتقال المستمر من إنسان إلى آخر، والتي لم يتم ملاحظتها على الإطلاق في هذه العوامل".

وأضاف: "إن الفهم الأفضل للأبواب التي تسهل انتقال العوامل الفيروسية والتأثير على مظاهرها السريرية سيمكننا من تطوير استراتيجيات وقائية وعلاجية أكثر فعالية".

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" seha24 "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

محطة التقنية مصر التقنية دليل بالبلدي اضف موقعك
close
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??