بالبلدي: الرئيس الأمريكي يعرب عن قلقه إزاء وفيات كورونا في الصين

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، اليوم الخميس، إنه يشعر بالقلق بشأن أسلوب تعامل الصين مع تفشي فيروس كورونا، وذلك بعد ساعات من إعلان منظمة الصحة العالمية أن بكين لا تكشف بدقة عن أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا.

 

الصين تتعهد بالنصر النهائي على فيروس كورونا

وعلق بايدن خلال لقاء صحفي أن الصين تبدي حساسية بالغة عندما تشير الدول إلى أنهم غير واضحين بشأن تفشي الفيروس في البلاد، وفقًا لموقع الغد الإخباري.

والولايات المتحدة واحدة من أكثر من 12 دولة فرضت قيودا على المسافرين القادمين من الصين منذ أن ألغت إجراءات صارمة لكبح فيروس كورونا الشهر الماضي والتي وفرت قدرا من الحماية للسكان البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة على مدى ثلاث سنوات.

 

ويحاول مسؤولو منظمة الصحة العالمية الآن السيطرة على تفشي المرض الذي امتلأت بسببه المستشفيات بالمرضى واكتظت بعض دور الجنازات بجثث الموتى، رغم انخفاض الأعداد المعلنة رسميا للوفيات بسبب الفيروس في الصين.

 

وقال مايك رايان، مدير الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، في إفادة إعلامية، أمس الأربعاء، إن الأرقام التي يتم نشرها حاليا في الصين أقل من أعداد المصابين الذين يدخلون المستشفيات ومرضى وحدات العناية المركزة والوفيات.

 

كانت التعليقات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية بشأن نقص البيانات من أكثر التعليقات أهمية حتى الآن ويمكن أن تثير ردا قويا من بكين عندما ينعقد مؤتمر صحفي معتاد لوزارة الخارجية في وقت لاحق من، اليوم الخميس.

ولم تحظ تصريحات بايدن أو منظمة الصحة بتغطية فورية في وسائل

الإعلام الحكومية الصينية اليوم. وهونت الحكومة مؤخرا من شأن خطورة الوضع.

 

وقالت صحيفة جلوبال تايمز الحكومية في مقال، نقلا عن مقابلات مع أطباء، أمس الأربعاء، إن الإصابات بكوفيد بلغت ذروتها في عدة مدن بما في ذلك العاصمة بكين.

 

وأبلغت الصين عن وفاة واحدة جديدة بكوفيد-19 في البر الرئيسي أمس، مقارنة بخمس وفيات، يوم الثلاثاء، ليرتفع بذلك العدد الرسمي للوفيات إلى 5259.

 

وألحقت زيادة حالات الإصابة بكورونا الضرر بالطلب في الاقتصاد الصيني البالغ حجمه 17 تريليون دولار، وأظهر مسح للقطاع الخاص، اليوم الخميس انكماش نشاط الخدمات في ديسمبر.

لكن المستثمرين ما زالوا يشعرون بالتفاؤل على أساس ان تخفيف قيود كوفيد في الصين سيؤدي في النهاية إلى إنعاش النمو الذي انزلق إلى أدنى معدل له منذ ما يقرب من نصف قرن.

وعلى مدار الأسبوع الماضي، ردت دول بالاتحاد الأوروبي بمجموعة متنوعة من القيود على القادمين من الصين، متجاهلة التزاما سابقا برد موحد من دول الكتلة.

 

لمزيد من الأخبار العالمية اضغط هنا:

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" الوفد "

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك