بالبلدي: رئيس ناسا: يمكن للصين أن "تدعى أن القمر من أراضيها" وتمنع الولايات المتحدة من الهبوط هناك

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net يشعر رئيس وكالة ناسا بالقلق من أن الصين قد تدعي أن القمر هو أرضها، وتمنع الولايات المتحدة من الهبوط هناك مرة أخرى، حيث قال مدير وكالة ناسا الحالي بيل نيلسون في مقابلة: "إنها حقيقة: نحن في سباق فضاء، وصحيح أننا نحذر بشكل أفضل من أنهم (الصين) لا يصلون إلى مكان على سطح القمر تحت ستار البحث العلمي.

وأضاف نيلسون: "ليس خارج نطاق الاحتمالات أنهم يقولون، ابتعد، نحن هنا، هذه منطقتنا "، وفقاً لصحيفة "مترو".

زعم نيلسون، الذي عينه الرئيس بايدن في المنصب الأعلى في وكالة ناسا في عام 2021، أنه وآخرون قلقون بشكل متزايد بشأن خطط الصين لاستكشاف القمر.

ونما التواجد الفضائي للدولة بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، وفي عام 2019، أصبحت أول دولة تستكشف الجانب المظلم من القمر باستخدام مسبار Chang’e 4.

وفقًا لنيلسون، يمكن أن تخطط الدولة لوضع السوق في مواقع غنية بالموارد على سطح القمر، ويمكن بعد ذلك محاولة منع الولايات المتحدة والدول الأخرى من إقامة قواعد قمرية والقيام بأنشطة أخرى هناك.

وقال في مقابلة مع بوليتيكو: "إذا كنت تشك في ذلك، انظر إلى ما فعلوه بجزر سبراتلي".

وجزر سبراتلي هي قطعة أرض متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، وزعمت بكين ملكيتها للأرخبيل واستخدمته كمنشأة لتخزين الأسلحة، حيث يشاع أن الهياكل على الجزر كبيرة بما يكفي لإيواء قاذفات الصواريخ الباليستية.

وأصبح القمر هدفًا جذابًا للغاية مرة أخرى لكلا البلدين، حيث يُعتقد أن قاعدة على القمر يمكن أن تعمل كنقطة انطلاق للاستكشاف والبعثات العلمية في النظام الشمسي.

ويهدف برنامج Artemis التابع لناسا إلى إعادة البشر إلى القمر بحلول عام 2024 وإنشاء وجود بشري مستدام من شأنه أن يسمح لرواد الفضاء بزيارة القمر بانتظام.

وشهدت البعثات القمرية في حقبة أبولو رواد فضاء يعيشون على القمر لبضعة أيام فقط في كل مرة، لكن مهمة أرتميس تهدف إلى أن تكون نقطة انطلاق لقواعد القمر طويلة المدى.

ولهذه الغاية، منحت وكالة ناسا مؤخرًا عقدًا بقيمة 47 مليون جنيه إسترليني لبناء موائل وطرق على القمر، حيث تأمل ناسا في إنشاء قاعدة على القمر وإرسال رواد فضاء إلى المريخ بحلول أواخر الثلاثينيات أو أوائل الأربعينيات.

وفي غضون ذلك، كان توسع الصين في الفضاء خلال السنوات القليلة الماضية أقل من كونه فلكيًا.

وأطلقت البلاد مركبات مدارية وهبوط ومركبات جوالة وصلت إلى كل من القمر والمريخ، كما أنها تعمل على محطة فضائية مستقلة خاصة بها، لأنها مُنعت من المشاركة مع محطة الفضاء الدولية التي تقودها الولايات المتحدة.

وقال نيلسون: "حققت الصين خلال العقد الماضي نجاحات وتقدمات هائلة، ومن الصحيح أيضًا أن موعد هبوطهم على القمر يقترب أكثر فأكثر".

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" اليوم السابع "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك