بالبلدي: 5 عناصر يومية لن تكون موجودة بدون السفر إلى الفضاء منها كاميرات الموبايل

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
belbalady.net ظهرت بعض الاختراعات التي نستخدمها بشكل يومى الآن بسبب الرغبة في إيصال رواد فضاء إلى المدار، والتي منها الهواتف المزودة بكاميرات وماوس الكمبيوتر، جنبًا إلى جنب مع أنظمة أفضل لترشيح المياه، وهنا نقدم لك 5 من التطورات التكنولوجية من الفضاء الأكثر استخدامًا على الأرض، وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، 

الهواتف المزودة بكاميرات

 مر أكثر من 20 عامًا منذ أن تم إطلاق أول هاتف مزود بكاميرا تجاريًا في اليابان، ولكن عليك العودة إلى الوراء كثيرًا، إلى أبعد من ذلك بكثير لمعرفة ما الذي مكن المهندسين من تحقيق ذلك، حتى قبل أن يتم صناعة أول كاميرا رقمية في عام 1975.

هذا لأن أول شخص طور مفهوم الكاميرا الرقمية كان مهندس مختبر الدفع النفاث (JPL) بناسا يوجين لالي، وفي الستينيات، وصف استخدام أجهزة الاستشعار الضوئية الفسيفسائية لرقمنة إشارات الضوء وإنتاج صور ثابتة.

 

ومع ذلك، لم يتم عمل مختبر الدفع النفاث هناك، وبعد ثلاثين عامًا، في التسعينيات، بحث فريق من المختبر بقيادة إريك فوسوم عن طرق لتصغير الكاميرات بشكل كبير على المركبات الفضائية بين الكواكب، ولكن مع الحفاظ على جودة الصورة العلمية.

 

اخترع Fossum مستشعر البكسل النشط CMOS (CMOS-APS)، والذي يتميز بجودة صورة محسنة ويوفر أنظمة تصوير مصغرة كاملة تعمل بسرعة مع متطلبات طاقة منخفضة، ثم أدرك بعد ذلك أن تقنية CMOS-APS ستكون مفيدة ليس فقط للتصوير في الفضاء ولكن على الأرض أيضًا، وفي عام 1995، أسس هو وزملاؤه برنامج Photobit.

 

كما أنه بحلول عام 2000، شحنوا مليون جهاز استشعار، والتي تم استخدامها في كاميرات الويب والتصوير الشعاعي للأسنان وتطبيقات السيارات.

 

كانت هذه هي نفس التكنولوجيا التي تم استخدامها بعد ذلك من جانب شركات التكنولوجيا ومنذ ذلك الحين أصبحت قياسية في كاميرات الهاتف.

سماعات لاسلكية

دعت يونايتد إيرلاينز أي شخص كان مهتمًا بالتوصل إلى تصميم محسن لسماعات الرأس التي يستخدمها طياروها في عام 1961، ووافق كورتني جراهام، طيار في الشركة، على أنه يجب أن يكون هناك طريقة أفضل، وتعاون مع صديقه كيث لاركن، الذي كان يعمل في شركة Plane-Aids، وهي شركة صغيرة في كاليفورنيا، لتطوير سماعة رأس خفيفة الوزن للاستخدام التجاري.

وتوصلوا إلى تصميم لسماعة رأس مزودة بمكون يستخدم أنبوبًا صوتيًا متصلًا بمحولات طاقة صغيرة، يشيع استخدامها في المعينات السمعية، لكل من الميكروفون وجهاز الاستقبال، وفي الوقت نفسه، كانت ناسا تبحث أيضًا عن منتج اتصالات خفيف الوزن وقائم على الاكتفاء الذاتي، وساعد رائد الفضاء والي شيرا في الوصول إلى شركة باسيفيك بلانترونيكس التي تم تشكيلها حديثًا من جانب جراهام ولاركين.

 

كما أنه مع عمل المنظمتين معًا، توصلوا إلى طريقة لزرع سماعة الرأس MS-50 الخاصة بالشركة في خوذة رائد فضاء، قبل إجراء تحسينات على سماعة الرأس والميكروفون حتى يمكن استخدامها في جميع أنحاء مهام Gemini و Apollo و Skylab.

 

اكتسب الاختراع شعبية بعد هبوط نيل أرمسترونج على سطح القمر في عام 1969 وتحدث من خلال مجموعته الخاصة من سماعات الرأس.

ماوس الكمبيوتر

لم تخترع ناسا الماوس، لكن من العدل أن نقول إن لها دورًا كبيرًا في مساعدة الشخص الذي فعل ذلك، وهذا لأنه في أوائل الستينيات، كان دوج إنجلبارت في معهد ستانفورد للأبحاث، يبحث في خيارات مختلفة لمعالجة البيانات على شاشات الكمبيوتر.

لقد كان بالفعل "يحلم ويدفع نحو استخدام تفاعل الكمبيوتر لمدة عقد تقريبًا" عندما ساعدته منحة من وكالة ناسا في بدء دراسة عن أجهزة مختلفة، وفي النهاية، كان الماوس البدائي هو الشخص الذي فاز، مما يشير إلى أصل الجهاز الذي لا يستطيع الكثير منا العيش بدونه اليوم.

أنظمة تنقية المياه

كانت ناسا بحاجة إلى نظام يوفر لرواد الفضاء مياه صالحة للشرب، لذا في الستينيات اخترع المهندسون في وكالة الفضاء الأمريكية مولد أيون الفضة الإلكتروليتي لتنقية المياه في بعثات أبولو.

في حين أن الإصدار الأولي من الاختراع لم ينتقل إلى الفضاء أبدًا، إلا أنه ساعد أنظمة الترشيح الأخرى على الظهور في المنازل والمدارس والمستشفيات في جميع أنحاء العالم.

 

تغيرت الأمور كثيرًا منذ ذلك الحين، والآن لدى رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية أدوات لتنقية المياه يمكنها تحويل العرق والبول والسوائل البشرية الأخرى إلى مياه صالحة للشرب.

أجهزة الملاحة وخارطة الطريق

كان سبوتنيك 1 أول قمر صناعي أرضي، أطلقه الاتحاد السوفيتي في المدار في أكتوبر 1957، وسرعان ما تبعتها الولايات المتحدة ، فأرسلت Explorer 1 للأعلى في يناير من العام التالي، قبل أن يتحول الاهتمام إلى نقل البشر إلى الفضاء ثم إلى القمر.

لكن تطوير تكنولوجيا الاتصالات عبر الأقمار الصناعية لم يتوقف أبدًا، وفي عام 1960 أرسلت وكالة الفضاء الأمريكية القمر الصناعي Transit 1B إلى المدار، وتم تصميمه لتوفير تحديد المواقع لأسطول البحرية الأمريكية من غواصات الصواريخ الباليستية Polaris، وهي مهمة قامت بها لأكثر من 30 عامًا قبل أن يحل محلها نظام تحديد المواقع العالمي في أمريكا، أو نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) حيث أصبح معروفًا بشكل أفضل من جانب مستخدمي الهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم.

 

أطلقت دول أخرى إصداراتها الخاصة، بما في ذلك نظام Glonass في الاتحاد السوفيتي في أواخر الستينيات، ونظام BeiDou الصيني في عام 2000 ونظام IRNSS الهندي، الذي يوفر تغطية لشبه القارة، ولدى الاتحاد الأوروبي أيضًا نظام جاليليو الخاص به.

 

تتيح أجهزة الملاحة عبر الأقمار الصناعية الآن قيادة سياراتنا إلى وجهات دون استخدام خريطة ورقية، وكذلك إجراء مكالمات هاتفية بعيدة المدى في جميع أنحاء العالم.


إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" اليوم السابع "

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك