بالبلدي: علماء يكتشفون "مسقط رأس" النجوم الغنية بالذهب

العرب اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
belbalady.net واشنطن ـ العرب اليوم

كشف فريق من الباحثين من جامعة نوتردام وجامعة توهوكو عن "مسقط رأس" ما يسمى بالنجوم "الغنية بالذهب.
 
وتعرف النجوم "الغنية بالذهب" بأنها النجوم التي تحتوي على وفرة من العناصر الثقيلة غير الحديد، بما في ذلك "عناصر متجر المجوهرات"، الذهب والبلاتين، بحسب بحث نُشر في المجلة الشهرية Royal Astronomical Society
 
واكتشف العلماء المئات من النجوم الغنية بالذهب بواسطة أحدث التلسكوبات في جميع أنحاء العالم، وكان اللغز بشأنها هو متى وأين وكيف تشكلت هذه النجوم في تاريخ ​​درب التبانة، المجرة التي نعيش فيها، وفقا لتقرير RT .
 
ووجد الفريق أن معظم النجوم الغنية بالذهب تشكلت في مجرات سلفية (بدائية/أولية، سابقة) صغيرة من مجرة ​​درب التبانة منذ أكثر من 10 مليارات سنة، ما سلط الضوء على ماضي النجوم لأول مرة.
 
ومن أجل الوصول إلى هذا الاستنتاج، تتبع الفريق تشكيل مجرة ​​درب التبانة من الانفجار العظيم حتى الوقت الحاضر بمحاكاة عددية.
 
وتتمتع هذه المحاكاة بأعلى دقة زمنية تم تحقيقها حتى الآن - ويمكنها تحديد دورة المواد التي تكونتها النجوم في مجرة ​​درب التبانة بدقة.
 
وتم إنتاج المحاكاة على مدى عدة أشهر باستخدام الكمبيوتر العملاق ATERUI II في مركز العلوم الحسابية في المرصد الفلكى الوطنى في اليابان.
 
ومكّنت المحاكاة الباحثين من تحليل تشكل النجوم الغنية بالذهب في مجرة ​​درب التبانة لأول مرة، ويتنبأ علم الكونيات القياسي الذي استخدمته المحاكاة بأن مجرة ​​درب التبانة نمت عن طريق تراكم واندماج المجرات السلفية الصغيرة.
 
وكشفت بيانات المحاكاة أن بعض المجرات السلفية، التي كانت موجودة منذ أكثر من 10 مليارات سنة، تحتوي على كميات كبيرة من أثقل العناصر.
 
والعناصر الأثقل من الحديد، مثل الذهب والبلاتين، تأتي من نوع من اندماج النجوم النيوترونية (عندما تصطدم نواتا نجمين يحتضران)، يعرف باسم عملية التقاط النيوترونات السريعة (العملية آر)، والتي يُعتقد أنها شائعة في المجرات الصغيرة.
 
وكل حدث من اندماج النجوم النيوترونية، وهو موقع مؤكد لتخليق نواة عنصر ثقيل، يزيد من وفرة أثقل العناصر في هذه المجرات الصغيرة.
 
وبشكل أوضح، عند مماتها تطلق النجوم العناصر الثقيلة التي أنشأتها في الفضاء حيث يمكن إعادة دمج العناصر في الجيل التالي من الأجسام، تماما مثل الكواكب، حيث تدمج النجوم الجديدة العناصر الثقيلة الصادرة عن الأجيال السابقة.
 
ولقد تشكلت النجوم الغنية بالذهب في هذه المجرات، ويمكن مقارنة وفرتها المتوقعة مع ملاحظات النجوم اليوم.
 
ويقول يوتاكا هيراي، من جامعة توهوكو: "تخبرنا النجوم الغنية بالذهب اليوم بتاريخ مجرة ​​درب التبانة، فقد وجدنا أن معظم النجوم الغنية بالذهب تتشكل في مجرات قزمة منذ أكثر من 10 مليارات سنة، وهذه المجرات القديمة هي لبنات في بناء درب التبانة، والنتائج التي توصلنا إليها تعني أن العديد من النجوم الغنية بالذهب التي نراها اليوم هي السجلات الأحفورية لتشكيل مجرة ​​درب التبانة منذ أكثر من 10 مليارات سنة".
 
ويضيف: "المقارنة مع عمليات المحاكاة والملاحظات في مجرة ​​درب التبانة تفتح طريقا جديدا لاستخراج السجلات الأحفورية للنجوم.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

تفاصيل جديدة عن كواكب خارجية قد تكون صالحة للسكن

اكتشاف اثنين من الكواكب الأرضية الفائقة يدوران حول نجم صغير

arabstoday

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" العرب اليوم "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك