بالبلدي: هيئة الكتاب تصدر "السقوط لأعلى" للدكتور حسن زين العابدين

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net صدرت عن الهيئة المصرية العامة للكتاب رواية «السقوط لأعلى»، للكاتب د. حسن على زين العابدين، الرواية من القطع المتوسط وتقع فى 170 صفحة.

والرواية بها العديد والكثير من الأطروحات الخاصة لمسيرة الحياة الخاصة لبطل العمل، وقد أبرز الكاتب من خلال هذه الرواية المنحنيات التى تعترى الإنسان العادى البسيط من مؤامرات تحاك للنيل منه ومن وطنه، وذلك من خلال طريقة سرد اتبعه الكاتب ينتمى لأسلوب الواقعية السحرية التى تجمع ما بين كل ما هو واقعى وكل ما هو خيالى سحرى غير متعارف عليه أو معتاد على قرأته، فالواقعية السحرية التى اتبعها الكاتب فى تناوله هذا النص تعتمد أساساً على خلق واقع جديد معتمداً على تقنيات سردية جديدة خارج نمطية الخطاب الروائى التقليدى، وهذا أسلوب اعتاد الكاتب اتباعه عبر عدة أعمال سابقة مثل رواية «مالك مصر»، أو رواية «تبه فى عين الشمس»، أو رواية «المنفذ».

رواية «السقوط لأعلى» مستوحاة من حدث فعلى وقع فى أواخر القرن العشرين، وظل محتفظاً بتفاصيل هذه الرواية منذ عدة سنوات مضت حتى كتبت وسطرت

الرواية سطورها بنفسها.

استطاع الكاتب أن يقدم صورة ترسم ملامح لواقع مرير يعيشه الإنسان، فمثلاً كتب بين سطور هذه الرواية: على أريكة فى حديقة الأزهر يرقد متأملاً فى ملكوت الله، يعيد فى مخيلته شريط ذكريات الأيام القلائل التى مرت من حياته، محاولاً الوصول إلى بداية الخيط الرفيع الذى يبدأ يتمسك بطرفيه؛ كى يجد رداً لبعض التساؤلات التى تتصارع فى عقله.

لقد قالتها لى مباشرةً وبوضوح تام ليس مهماً «الميكرو شيب» الخاص بالمشروع الذى قتل من أجله النواوى، ولكن هناك شيئاً آخر يبحثون عنه، ترى ما هو؟!»، وتتعرض الرواية لأساليب القهر التى يتعرض لها الإنسان فى هذا العالم من أجل أن ينجو بنفسه من براثن المتربصين به.

 

 

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" الوفد "

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك