بالبلدي: تقرير جديد: ارتفاع درجة حرارة أوروبا أسرع بمرتين من بقية العالم

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net توصل تقرير جديد صادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) إلى أن القارة الأوروبية تتحمل العبء الأكبر من تغير المناخ، حيث ترتفع درجة الحرارة بمعدل ضعف المتوسط ​​العالمي.

وحلل التقرير بيانات 30 عامًا من عام 1991 فصاعدًا، وكشف عن اتجاه مقلق للاحترار السريع في جميع أنحاء أوروبا وهو أسرع من الاحترار الذي تشهده أي قارة أخرى، حيث كان متوسط ​​درجات الحرارة في أوروبا يرتفع بمعدل 0.5 درجة مئوية (0.9 درجة فهرنهايت) لكل عقد خلال الفترة المدروسة، حيث وصل إلى متوسط ​​إجمالي قدره 2.2 درجة مئوية (4 درجات فهرنهايت) فوق مستويات ما قبل الصناعة، وهذا أعلى بكثير من حد 1.5 درجة مئوية (2.7 درجة فهرنهايت) الذي حدده مجتمع علم المناخ الدولي بهدف تقليل الآثار البيئية المدمرة لتغير المناخ، وفقاً لموقع space.

فقدت الأنهار الجليدية في جبال الألب حوالي مائة قدم (30 مترًا) في سمك الجليد من عام 1997 إلى عام 2021 نتيجة لارتفاع درجات الحرارة، وتسببت الكوارث المرتبطة بالطقس، والمتعلقة في الغالب بالفيضانات والعواصف، في أضرار بلغت قيمتها 50 مليار دولار في جميع البلدان الأوروبية، وفقًا للتقرير.

قال بيتيري تالاس، الأمين العام للمنظمة (WMO)، في بيان كوبرنيكوس المصاحب للتقرير: "تقدم أوروبا صورة حية لعالم يزداد احترارًا وتذكرنا بأنه حتى المجتمعات المعدة جيدًا ليست في مأمن من آثار الظواهر الجوية الشديدة هذا العام، مثل عام 2021، حيث تأثرت أجزاء كبيرة من أوروبا بموجات الحر والجفاف الواسعة، مما أدى إلى تأجيج حرائق الغابات، وفي عام 2021  تسببت الفيضانات الاستثنائية في حدوث وفيات ودمار".

قالت سامانثا بورغيس، نائبة مدير خدمات تغير المناخ في كوبرنيكوس، لموقع ProfoundSpace.org في مقابلة سابقة، إن العلماء لا يعرفون بالضبط سبب ارتفاع درجة حرارة أوروبا بهذه السرعة، قد يكون للاحترار سريع الخطى علاقة بقرب القطب الشمالي، والذي يعد إلى حد بعيد المنطقة الأكثر ارتفاعًا في العالم لارتفاع درجات الحرارة.

قال بورجيس لموقع ProfoundSpace.org العام الماضي: "نحن نعلم أن القطب الشمالي ترتفع درجة حرارته بنحو ثلاث مرات أسرع من المعدل العالمي، حيث إنها بالفعل أكثر دفئًا بمقدار 3 درجات مئوية 5.4 درجة فهرنهايت مما كانت عليه في عصور ما قبل العصر الصناعي.

قد يكون لارتفاع درجة حرارة القطب الشمالي، الذي قد يمتد إلى أوروبا، علاقة بالتغييرات في البياض الأرضي، وقدرته على عكس ضوء الشمس، والذي يختلف بالنسبة للأسطح المغطاة بالجليد والمغطاة بالماء، بينما يعمل الجليد كمرآة، مما يعكس الغالبية العظمى من الإشعاع القادم بعيدًا عن السطح، فإن تجمعات المياه التي تتشكل على الجليد الذائب نتيجة لارتفاع درجة الحرارة تمتص الحرارة، مما يتسبب في مزيد من الاحترار.

يذكر تقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية الجديد أنه بغض النظر عن جهود خفض الانبعاثات، فإن درجات الحرارة في جميع مناطق أوروبا ستستمر في الارتفاع بمعدل أعلى من المتوسط ​​العالمي.

وقال كوبرنيكوس في البيان: "إن تواتر وشدة الظواهر المتطرفة الساخنة، بما في ذلك موجات الحرارة البحرية، قد ازدادت في العقود الأخيرة ومن المتوقع أن تستمر في الزيادة بغض النظر عن سيناريو انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ومن المتوقع تجاوز العتبات الحرجة ذات الصلة بالنظم الإيكولوجية والبشر فيما يتعلق بالاحترار العالمي بمقدار درجتين مئويتين "3.6 درجة فهرنهايت".

النبأ السار هو أن أوروبا تقود الطريق أيضًا في جهود التخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، حيث انخفضت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 31٪ بين عامي 1990 و 2020، مع هدف خفض صاف بنسبة 55٪ لعام 2030، وفقًا للبيان.

 

 

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" اليوم السابع "

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك