بالبلدي: "عوالم الزومبى".. كواكب مخيفة تدور حول نجوم ميتة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net تتألق النجوم من خلال عملية الاندماج النووي التي تندمج فيها الذرات الأخف مثل الهيدروجين معا لتكوين ذرات أثقل، وتطلق هذه العملية كميات هائلة من الطاقة التي تتصدى للسحب الداخلي المستمر لجاذبية النجم. وفي النهاية، يساعد الاندماج النجوم على مقاومة انهيار الجاذبية.

 

ووفقا لما ذكره موقع "RT"، فإن هذا التوازن للقوى يسمى "التوازن الهيدروستاتيكي"، ومع ذلك، سيأتي وقت يبدأ فيه إمداد الوقود في قلب النجم في النفاد ويموت في النهاية.

 

وعادة ما تحترق النجوم التي تزيد كتلتها عن ثمانية أضعاف كتلة الشمس بوقودها في أقل من 100 مليون سنة، وبمجرد توقف الاندماج، ينهار النجم - ما يولد انفجارا فوريا ضخما نهائيا من الاندماج النووي، الذي يتسبب في انفجار النجم على شكل مستعر أعظم.

 

ويطلق المستعر الأعظم طاقة كافية لتفوق المجرة التي تحدث فيها، وما تبقى بعد ذلك من انهيار وموت النوى النجمية، يسمى النجوم النيوترونية أو، إذا كان النجم الميت ضخما بما فيه الكفاية، ثقب أسود.

 

وسيتم القضاء على أي كواكب تدور حول نجم عندما يتحول إلى مستعر أعظم. لكن في ظروف غامضة، اكتشف العلماء مجموعة من "كواكب الزومبي"، التي تدور حول نجوم نيوترونية، وهي من أغرب العوالم في الكون.

 

والنجوم النيوترونية كثيفة للغاية، وتحتوي على كتلة تساوي كتلة الشمس على بعد أميال قليلة فقط، وتبعث بعض النجوم النيوترونية حزما من موجات الراديو إلى الفضاء - وتم العثور على الكواكب حول هذه النجوم "النابضة".

 

وعندما يدور النجم النابض، تكتسح الحزم الراديوية الفضاء لتوليد ومضات راديوية منتظمة، ويجعل انتظام هذه النبضات الراديوية النجوم النابضة مثالية للبحث عن الكواكب القريبة.

 

وإذا كان النجم النابض له كوكب، فسوف يدور كلاهما حول مركز جاذبية مشترك. وهذا يعني أن البث الراديوي سيتمدد ويضغط بشكل دوري بطريقة يمكن التنبؤ بها - ما يسمح لنا باكتشاف الكوكب.


فوبيتر (Phobetor) وبولتيرجيست (Poltergeist) ودروجر (Draugr)

يقع النجم النابض PSR B1257 + 12 على بعد نحو 2300 سنة ضوئية من الأرض. ويومض 161 مرة في الثانية ولُقّب بـ "ليتش" (Lich) نسبة إلى "ساحر الموتى" في الفولكلور الغربي. ويدور حوله ثلاثة كواكب صخرية أرضية تسمى فوبيتر (Phobetor) وبولتيرغيست (Poltergeist) ودروغر (Draugr).

 

وتحتل هذه الكواكب مكانة خاصة في تاريخ علم الفلك، لأنها كانت الأولى خارج نظامنا الشمسي (الكواكب الخارجية)، والتي تم اكتشافها في عام 1991. وقبل بضع سنوات، كشفت ناسا عن "عوالم الزومبي" هذه قائلة: "تحدى اكتشافها الأفكار المتعلقة بتشكيل الكواكب، والتي تحدث عادة في شكل نجم جديد. وفي المقابل، يجب أن تكون هذه الكواكب قد تكونت بعد مستعر أعظم للنجم المحتضر. ولم يعرف بعد على وجه اليقين كيف حدث ذلك. وربما تكون المواد الموجودة في قرص من الحطام يدور حول النجم النابض قد اندمجت في كواكب بعد المستعر الأعظم".

 

ويشار إلى أن "دروغر" (Draugr)، الذي سمي على اسم مخلوق في الأساطير الإسكندنافية، هو أعمق الثلاثة. وتبلغ كتلته نحو ضعف كتلة القمر، وهو الكوكب الأقل كتلة معروفا حاليا، ويدور حول " ليتش" كل 25 يوما. بينما يدور أبناء عمومته الأكبر، وبولتيرغيست (Poltergeist) وفوبيتر (Phobetor)، كل 67 و98 يوما على التوالي، ويبلغ حجم كل منهما نحو أربعة أضعاف كتلة الأرض.

عالم الماس

يدور الكوكب PSR J1719−1438b حول نجم نابض على بعد نحو 4000 سنة ضوئية، ويدور حول مضيفه في ما يزيد قليلا عن ساعتين، وهو الكوكب الأكثر كثافة الذي تم اكتشافه حتى الآن. ومع كونه كثيفا للغاية، في الواقع، يعتقد أنه يتكون إلى حد كبير من الماس.

وهذا "العالم الماسي" هو اللب المتبقي لنجم ميت يسمى القزم الأبيض.

 

ومن المعروف أن هذه الأقزام تحتوي على نسبة عالية من الكربون (والماس مصنوع من الكربون)، لكن هذا القزم الأبيض بالذات فقد 99.9% من كتلته الأصلية، التي استهلكتها الجاذبية القوية للنجم النابض القريب من مضيفه.

 

ويبلغ حجم كرة الماس هذه نصف حجم كوكب المشتري تقريبا، وتدور حول PSR J1719-1438 على مسافة 600 ألف كيلومتر (يبعد 1.5 مرة عن كوكب الأرض).

 

وعلى هذه المسافة القريبة من النجم النابض المضيف، من المحتمل أن يكون لهذا العالم سطح شديد الحرارة.


متوشالح

يدور حول مجرة درب التبانة (والعديد من المجرات) عناقيد نجمية كروية، وهي مجموعات كروية يصل حجم كل منها إلى مليون نجم. والتي تمثل بعضا من أقدم النجوم في الكون.

 

ويقع العنقود النجمي الكروي Messier M4 على بعد نحو 5600 سنة ضوئية، ويحتوي على نحو 100 ألف نجم. ومن بين هؤلاء كوكب يُدعى متوشالح، على اسم ابن إدريس في "سفر التكوين" (أول أسفار التوراة/ أسفار موسى الخمسة)، الذي يُفترض أنه عاش لمدة 969 عاما.

 

ويوجد في مركز العنقود النجمي Messier 4 نجم نابض وقزم أبيض يدوران حول مركز الجاذبية المشترك بينهما كل 161 يوما.

 

وبالنظر إلى الطبيعة قصيرة العمر للنجوم عالية الكتلة، فإن النجم النابض قد يكون تشكل بعد فترة قصيرة من تكوين Messier 4 نفسه.

 

ويدور متوشالح أيضا حول هذا المركز، ولكن بوتيرة أكثر راحة، بمعدل مرة كل 100 عام أو نحو ذلك، على مسافة مماثلة لتلك التي يدورها أورانوس حول شمسنا. إنه كوكب غازي عملاق تبلغ كتلته نحو 2.5 ضعف كتلة المشتري. ويُعتقد أن متوشالح تشكل ككوكب عادي حول نجم شبيه بالشمس خلال المليار سنة الأولى من تكوين الكون. ثم تم التقاطه في مدار حول النجم النابض المضيف، والذي كان يدور في مداره منذ ذلك الحين.

 

إن الكثافة العالية للنجوم في العناقيد الكروية تجعل فرص لقاء نجمين عن قرب عالية جدا - وكذلك تبادل الكواكب. ويمثل متوشالح أقدم كوكب معروف في الكون، حيث تشكل منذ ما يقدر بنحو 12.7 مليار سنة مع جميع النجوم في Messier 4.

 

كما أن الكواكب النابضة هي عوالم متطرفة، لكنها قد ليست الأكثر غرابة، حيت يقترح عدد قليل من الدراسات نظرية وجود كواكب تدور حول ثقوب سوداء. وحتى الآن، مع ذلك، لم يتم العثور على أي منها.

 

 


إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" اليوم السابع "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك