الارشيف / غير مصنف / الوفد

افتتاح باهت لمهرجان شرم الشيخ وضعف في الحضور بيومه الأول بالبلدي | BeLBaLaDy

كتب – محمد فهمي:

 

افتتح مهرجان شرم الشيخ السينمائى فعاليات دورته الثانية بقاعة المؤتمرات بحضور وزير الثقافة إيناس عبدالدايم ومحافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة والفنانة ليلى علوى الرئيس الشرفي للمهرجان.

وشهد حفل الافتتاح غياب ملحوظ لنجوم الفن، حيث لم يحضر فعاليات الحفل سوي الفنانة إلهام شاهين والفنان شريف منير والمخرج داوود عبدالسيد والمنتج محمد العدل، بالإضافة إلي المكرمون في دورة هذا العام وهم المخرج علي بدرخان والفنانة ليلي طاهر والفنان حسن حسني.

وبدأ المهرجان أولي فعاليات دورته الثانية بندوة التكريم الخاصة بالفنان حسن حسنى، التى تحدث فيها عن مشواره الفنى، وقام بإدارة الندوة الناقد زين العابدين خيرى، وعقب ندوة الفنان حسن حسنى أقيمت ندوة أخري للمخرجة الأمريكية إيزى تشان.

 

أزمات شرم الشيخ

وشهد المهرجان قبل انطلاقه وفي يومه الأول عدد من الأزمات، بسبب تذاكر الطيران حيث برزت الأزمة الأولي وقت وصول الفنانة ليلي طاهر لمطار القاهرة للسفر حيث فوجئت بقيام إدارة المهرجان بحجز التذكر لها باسم الشهرة رغم علمهم أن اسمها الحقيقي شيرويت مصطفى إبراهيم، بجانب تأخر حجز الغرف بالفنادق للصحفيين الذين يقومون بتغطية الفعاليات.

كما شهدت كواليس المهرجان عدد من الخلافات لإصرار رئيس المهرجان الكاتب جمال زايدة علي توزيع

دعوات وتذاكر المهرجان من خلاله وهو ما تسبب في عدة مشكلات أبرزها اعتذار عدد من الصحفيين والإعلاميين عن السفر لتغطية فعاليات المهرجان، بالإضافة إلي غياب عدد كبير من صناع الأفلام المشاركة فى دورة هذا العام.

 

تطبيع

ومن أبرز الأزمات التي شهدها المهرجان مشاركة المخرج إياد حجاج بفيلمه "أحلام لم تراودنى" ضمن المسابقة الرسمية رغم تورطه بالتطبيع مع إسرائيل بعد أن شارك المنتج الإسرائيلي Shlomo May Zur فى إنتاج فيلم بعنوان Raptor Ranch.

وقام رئيس المهرجان جمال زايدة بتعديل تذاكر حضور المخرج إياد حجاج لشرم الشيخ، والموافقة علي كل طلباته رغم أن المهرجان يعاني ضعفاً في الميزانية -حسب تأكيده- بعد انسحاب هيئة تنشيط السياحة من دعمه رغم أن اتحاد الفنانين العرب شدد عام 1979، علي عدم مشاركة أي فيلم إسرائيلي أو أي مخرج أو فنان تعاون في أعمال إسرائيلية من قبل في أي فعاليات إلا أن إدارة المهرجان ضربت بالقرار عرض الحائط.

 

مهرجان بلا جمهور

وشهدت قاعات المهرجان في يومه الأول غياب ملحوظ للحضور كما

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
حدث في دورة العام الماضي، وبدت القاعات شبه خاوية  إلا من عدد قليل وخاصة في عروض الأفلام، ورغم أن عام 2018 يعد المشاركة السادسة لمؤسسة نون للثقافة والفنون مع المهرجانات والثانية للمهرجان نفسه بعد تغيير اسمه الذي استمر لمدة 4 دورات تحت اسم مهرجان الأقصر للسينما العربية والأوروبية إلا أن أزمة الحضور مازالت مستمرة إلي الآن ولم يحقق المهرجان النتيجة المرجوة منه في الأساس وهي الترويج للسياحة ونشر الثقافة، وهو ما دفع البعض للتساؤل عن سبب دعم وزارة الثقافة للمهرجان.

 

غياب الفيلم المصري والنجوم

وفشلت إدارة مهرجان شرم الشيخ في الحصول على فيلم مصري يمثل مصر في المسابقة الرسمية، رغم نجاح مهرجان أسوان لسينما المرأة الذي انتهت فعالياته منذ أيام قليلة في عرض أكثر من فيلم مصري ضمن فعالياته.

كما لم تنجح إدارة المهرجان في توجيه دعوات لنجوم الفن في مصر والوطن العربي حيث شهدت حفل الافتتاح وفعاليات اليوم الأول غياب ملحوظ لنجوم الفن.

 

علي أبوشادي

وقامت إدارة المهرجان بإهداء الدورة الثانية لروح الناقد السينمائي الراحل علي أبوشادي تقديرًا لعطائه، وانضم المخرج مجدي أحمد في وقت متأخر إلي لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة في الدورة الثانية من مهرجان شرم الشيخ السينمائي، حيث يرأس اللجنة الناقدة السويدية إيفا آف جايرستام، وتضم في عضويتها الفنانة رانيا يوسف والمخرج الألماني آندي سيج والمنتج التونسي محمد علي بن حمرة، فيما يرأس الناقد المغربي حمادي كيروم لجنة تحكيم الأفلام القصيرة، وتضم في عضويتها المخرج محمود سليمان ومدير التصوير الإسباني نستور كالفو.

بالبلدي | BeLBaLaDy

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا