ألوان الوطن | «أحمد» مصور شاب يهدي ألبوم صور لروح جدته: «كانت الموديل اللي شجعتني» ""

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يقف ساعات طويلة في حي أو منطقة يختارها، منتظرًا لحظة مميزة يلتقطها بعدسة كاميرته، إذ اكتشف العشريني «أحمد منصور» حبه لمجال التصوير بالصدفة خلال تجربته تصوير جدته في منزلها بالبحيرة، وهي تقوم بالأعمال المنزلية، لتكون بذلك طاقة النور التي كشفت عن موهبته وشغفه، لينطلق بعد ذلك باحثًا عن وجه جدته في الكثير من الأشخاص التي يقوم بتصويرها.

5adfc5d891.jpg

لم يفكر أحمد أن يمتهن التصوير من قبل نظرًا لدراسته العملية في كلية الهندسة، في جامعة الإسكندرية، كما روي لـ «الوطن»، حيث لم تترك له الدراسة بالكلية المجال حتي يفكر بالبحث عن شغفه، موضحًا: «البداية كانت من صديق بيحب التصوير، دايمًا كان بينزل صور تعجبني على فيسبوك فحبيت أجرب»، حتى طلب من جدته أن تساعده من خلال تصويرها بأكثر من زواية عند قيامها بأعمال الطبخ أو التنظيف في المنزل.

d9ea6327c6.jpg

جدته تؤدي دور «الموديل»

«بدأت أصور من 3 سنين، وجدتي الله يرحمها كانت الموديل بتاعتي»، وعندما عرض صور جدته على أصدقائه فوجئ بإعجابهم الشديد بها، واقترحوا عليه أن ينضم إلى عدد من «جروبات الفيسبوك» الداعمة للمصورين الشباب، حتى قرر أن يتوسع في نشاطه متجولًا بين الأزقة والشوراع في عدد من المحافظات ليختار اللحظة المناسبة التي تستحق التصوير، حسب تعبيره.  

كان أحمد يشعر بالسعادة عندما يلتف جيران ومعارف جدته حولها ليشيدوا بالصور التي التقطها لها في المنزل: «كانت فرحتها هي الداعم إني أكمل تصوير»، وسعى أن يطور من نفسه دائمًا من خلال حضور عدد من معارض التصوير للإطلاع على الأعمال الفنية المميزة التي يقدمها المصورين المصريين والأجانب.

27410d57de.jpg

البحث عن لقطة تستحق التصوير

أكثر ما يحب أحمد تصويره هي وجوه الناس في الشارع، واللقطات غير المتوقعة: «بحب أصور لقطات تأطيرية، اللي بيظهر فيها الشخص أو المشهد جوة إطار زي فتحة شباك أو دايرة مثلًا»، ولكي يحصل على لقطة مختلفة يظل واقفًا ساعات طويلة في شارع أو حي منتظرًا شخص يمر بزاوية تصوير معينة حتى يعطيه الصورة التي يحلم بها: «فيه أفكار في دماغي من سنين ولسة مجتش اللحظة اللى تتفذ بالشكل إللي عايزه».

db760ec4d9.jpg

إهداء ألبوم صور لروح جدته

 شارك أحمد بصوره في عدد من معارض التصوير مثل معارض ساقية الصاوي في القاهرة، ومعرض نادي عدسة في الإسكندرية، واستطاع في تلك الفترة القصيرة أن يحصل على مركز أول في تصوير البورتريه بمسابقة DJI  للتصوير في الكويت:« الهندسة بالنسبة لي مجرد دراسة، لكن شغفي ومستقبلي شايفه في التصوير».

73321e9760.jpg

1b14fa331f.jpg

لم ينس أحمد اللقطات الداعمة التي أهدتها له جدته قبل وفاتها، منذ عام واحد، لتترك في ذاكرته حب وتشجيع لا حدود له مع كل لقطة مختلفة يصورها في الشارع: «أكتر واحدة كانت بتنفذ طلباتي المجنونة بكل سعادة»، ولذلك قرر أن يهدي لروحها ألبوم صور يحوي أفضل الصور التي إلتقطها منذ بدايته: «إهداء لأجمل ضحكة وأخف روح وملهمتي الأولى والأخيرة».

| BeLBaLaDy

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" الوطن "

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك Become a Patron!