• adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

أخبار عاجلة
حريق كبير يلتهم جبال الكرمل في حيفا -
مدراس بريطانيا الابتدائية تفتح أبوابها -
قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في سوريا! -
طهران: ندرس تأثير إلغاء الإعفاءات النووية -
فوضى في نيويورك -
بطولة بدون جمهور -
محارق للجثث بسبب كورونا -
شاهد.. دبابات الجيش الروسي وقدراتها القتالية -

قديمك من ذهب.. فنانة ديكور تحول الأثاث المستعمل والأشياء التالفة لتحف فنية

الفن والإبداع جزء من حياتها منذ الصغر، تعلمت الفنون بإتقان حتى أصبحت أناملها قادرة علي إعادة تدوير كل ما هو قديم أو تالف ليصبح قطعة فنية تزين بها أرجاء منزلك وتضفي عليه لمسة جمالية، ما جعلها تؤسس مشروعها old is gold أو قديمك من ذهب.

الفنانة السكندرية صاحبك مشروع قديمك من ذهب عبير عبد الله
الفنانة السكندرية صاحبك مشروع قديمك من ذهب عبير عبد الله

رحلة طويلة خاضتها عبير عبد الله، البالغة من العمر ٣٥ عاما، من محافظة الاسكندرية، حيث درست في البداية القانون بكلية الحقوق وحصلت علي دبلومة في القانون الجنائي عام 2013، ثم قامت بممارسة المحاماة لمدة شهر واحد فقط، لكنها لم تستمر لأنها شعرت أنها مهنة بعيدة تماما عن شخصيتها وعن حبها لفن الديكور، فقررت إغلاق هذه الصفحة من حياتها والبحث عن عالمها الخاص.

وبين ليلة وضحاها قررت “عبير” أن تقود حياتها نحو حلمها في دراسة الفن والديكور، وبالفعل في عام 2014 التحقت بكلية الفنون الجميلة جامعة الإسكندرية، قسم الديكور الداخلي إلى أن حصلت علي شهادة البكالوريوس بتقدير جيد جدًا عام 2018.

وفور تخرجها، عملت مدرسة بإحدي المدارس الدولية كمسؤولة عن ترتيب وتنسيق الديكورات لمعظم الحفلات والمناسبات الخاصة بالمدرسة، لكنها لم تكتف بذلك فكانت تقوم بتوظيف الديكور المتاح داخل منزلها بعدة طرق مختلفة.

وعلى الرغم من زواجها وهى صغيرة في السن وإنجاب 4 أبناء، الكبرى منهم تدرس في الصف الثالث الإعدادى، إلا أنها استطاعت أن تنظم وقتها بين تربية أبنائها ورعايتهم، بجانب تحويل القديم إلى جديد، إيمانا منها بأن المرأة قادرة علي موازنة حياتها بين مسؤوليتها تجاه أبنائها ومسؤوليتها تجاه نفسها وتحقيق حلمها وذاتها.

ماكينة خياطة تم تحويلها لاباجورة ديكور من تصميم الفنانة عبير عبد الله
قديمك من ذهب old is gold

أما عن مشروع قديمك فتقول عنه، “منذ 4 سنوات كنت أرتب البيت وأخرج الأشياء القديمة فوجدت ماكينة خياطة ورثتها أمي رحمها الله عن جدتي وأنا ورثتها عنها، وقررت بدلا من ركنها أن أحولها إلى قطعة ديكور، فأضفت عليها بعض اللمسات الفنية لتصبح الآن أباجورة تنير صالون منزلي وتضفي لمسة ديكور قديم علي أثاث بيتي، لأنها كانت عزيزة علي ومن رائحة والدتي فقررت أن تبقي أمامي دوما، ومن هنا جاءت الفكرة لتأسيس مشروع old is gold”.

أدراج قديمة تم تدويرها لتكون كيمود ركن من تصميم الفنانة عبير عبد الله

وتضيف عبير، أنها بدأت في نشر فكرة عملها بين أصدقائها عندما أبدت لها إحدى صديقاتها رغبتها في التخلص من حجرة نومها القديمة، ولكنها وجدت أسعار الجديد في الأسواق مرتفعة جدا، فعرضت عليها فكرة إعادة تدويرها وتحويلها إلى طراز مختلف وشكل جديد من خلال بعض التعديلات واللمسات الفنية، وبالفعل وضعت لها تصميم وألوان مختلفة وحين رأتها صديقتها  أبدت اندهاشها من تغيير ملامح حجرتها القديمة وكل ذلك بميزانية لا تضاهى أسعار الجديد في الأسواق. 

ومن هنا أسست “عبير” ورشة عمل تقوم فيها بإنتاج أعمالها الفنية و إعادة تدوير الأشياء القديمة من طلاء وترميم ورسم ودق الأخشاب، وغيرها.

ديكور معاد تدويره من تصميم الفنانة عبير عبد الله
 منزلك بالمقلوب

وتقول عبير، أنه بإمكاني تغيير الديكور لنفس المكان، بإضافة بعض الإكسسوارات والديكورات البسيطة، مما يعطي انطباعا للعين بتغير المكان والأثاث ككل، ومع ذلك أرسم لوحات فنية، لإضفاء جو راقي علي المكان يريح الأعصاب.

‎وعن فكرتها في تحويل الأشياء القديمة تقول أن معظم الشعب المصري لديه عاده التخلص من الأشياء القديمة التي لم يعد لديها استخدام بدون النظر إليها من منظور مختلف، وهو إعادة تدويرها ليخرج منها تحفه فنيه ذات قيمه تضيف للبيت لمسة جديدة بطراز مميز،  لاقتناعها التام بمصطلح” old is gold ” أي كل ما هو قديم ذو قيمه من ذهب لكونه يحمل إما ذكري سعيدة، أو لكونه شي أصيل من الزمن الجميل لا يوجد مثله ألان ولن يتكرر. 

تحويل مفرمة لحمة إلي أباجورة فنية تصميم عبير عبد الله
أفكار خارج الصندوق

تقول عبير، أنها حولت قطع قديمة مختلفة مثل سلم خشبي إلي تابلوه للصور، حقيبة جلدية قديمة إلى منضدة، “ماكينة خياطة إلي أباجورة”، “مفرمة لحمة إلي مصباح إنارة”، “ماكينة بسكويت”، إلي أنتيكات وتحف رائعة بلمسات فنية وخطة إبداعية وضعتها بحسب كل شكل حتى أصبحت قطعة فنية نفيسة، مشيرة إلي أنها أيضا تعمل علي تحويل الأخشاب  والأثاث  والتحف القديمة إلي منتج فني مغاير تماما لما كان عليه بعدما تري ما يناسب كل قطعة.

تحويل سلم خشبي إلي برواز للصور تصميم عبير عبد الله
صعوبات و تحديات

واجهت عبير صعوبات وانتقادات عند بداية تأسيس مشروعها الغير التقليدي بسبب خوف المجتمع من كل ما هو جديد وخارج عن المألوف لكون أغلب الناس تميل للأشياء التقليدية وترفض تقبل أي فكره خارج الصندوق.

‎ لكن تخطت عبير تلك الصعاب بمساعده أسرتها و أبنائها و أصدقائها الذين شجعوها ودعموها لثقتهم الكبيرة فيما تقوم بتقديمه من فن من نوع مختلف، الأمر الذي جعل جميع أصدقائها وجيرانها يأتون لها بأشيائهم ومقتنياتهم القديمة لتحويلها إلي تحف وهم ألان يزينون بها منازلهم.

وتسرد عبير قائلة، إن أصدقائها ساعدوها حتى ذاع صيتها وأصبح لها زبائن مختلفين يأتون لها بممتلكاتهم القديمة من كل حدب وصوب من أصحاب الذوق الرفيع والتغيير، يريدون تحويل قديمهم إلي جديد بشكل مختلف بعد أن سمعوا علي قدرتها الفائقة فجعل كل ماهو قديم و تالف إلي قطعة فنية رائعة.

وتضيف عبير، أن نسبة قبول فكرة مشروع تحويل القديم جديد نسبة كبيرة تخطت 50% لكن هم فئة معينه من المجتمع يسعوا لتجربة كل ما هو جديد وهم لديهم ذوق فني عالي وعاشقين لتجديد الديكور في منازلهم. 

تحويل طبق نحاسي إلي قطعة فنية من تصميم الفنانة السكندرية عبير عبد الله
الميزانية حسب العمل 

‎وعن ميزانية العمل، تؤكد عبير أنها تحددها بحسب القطعة التي تعمل عليها فتقوم بطرح أفكار مختلفة للزبائن بميزانيات مختلفة حتى يتمكن العميل من اختيار المناسب لإمكانياته المادية.

وتتابع عبير أنا أقوم بتحويل كل ما هو قديم ذي قيمه لصاحبه إلي تحفه فنية يستطيع الاستفادة بها في ديكور يناسبه علي سبيل المثال أتت لي عميله لديها قطعة معدنية عمرها حوالي 25 عاما كانت هدية لها من صديقتها أثناء الدراسة وكلاهما ابتعد عن الآخر بسبب ظروف الحياة، لكنها كانت تعشق تلك الهدية فتمكنت من تحويلها لشكل تذكاري جميل، ما أسعدها كثيرا. 

حقيبة قديمة تم تحويلها لمنضددة ديكور تصميم الفنانة عبير عبد الله خاص- ولاد البلد
العمل في زمن الكورونا

وعن كيفية العمل خلال الأيام التي تشهد انتشار فيروس كورونا تؤكد عبير، أنها تستقبل الأعمال داخل ورشتها والبيع والتواصل عن طريق صفحتها علي موقع التواصل الاجتماعي والتي أطلقت عليها اسم Upside down house

 طموحات وأماني

وأخيرا، تحلم عبير بأن تقوم بتأسيس جاليري خاص بها يضم أعمالها الفنية لنشر فكرة قديمك من ذهب وأهمية كل ما هو قديم من الطراز الأصيل، مضيفة “كل قديم يمكن أن نحوله لقطعة فنية جديدة وبلمسات بسيطة سيتحول إلى قطعة فنية تزين بيتك وحياتك”.

 

 

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" ولاد البلد "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى استوحي اطلالات 2020 من موضة السبعينات للحصول على لوك عصريّ