• adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

“سويتس حكاية”.. مشروع صغير وأحلام كبيرة بطعم الحلوى

أمام مجمع الجامعات بشارع سوتر شرقي محافظة الإسكندرية، يجلس شاب إلى جوار شابة في مقتبل العمر، أمامهم منضدة بلاستيكية، عليها علب مغلقة بإحكام يوجد عليها مجموعات من العلب البلاستيكية المغلفة بإحكام، بداخلها حلويات مختلفة من أنواع “الكب كيك، والدونتش، والشيكوليت كيك، وقطع التورت والتارت المميزة” بألوان مبهجة تلفت نظر المارة.

تقف دينا إبراهيم، الشابة ذات 25 عاما، لتبيع الحلوى التي ظلت تسهر علي عملها طوال الليل برفقة خطيبها وشريكها في المشروع الصغير، أحمد نشأت.

دينا و أحمد صناع كيك سويتس حكاية

بداية جديدة بحجم الحلم

يتسع المشروع ليسع أحلام اثنين في مقتبل الحياة، يبيعان الحلوى للمارة بأسعار قليلة، حتى اكتسبا شهرة واسعة بين المارة وطلاب الجامعات، والموظفين، بجوار المنطقة التي تجلس فيها لتبيع منتجاتها، و على موقع التواصل الاجتماعي، إذ تخطت صفحتة المشروع علي فيسبوك نحو 20 ألف عميل.

تحكى دينا إبراهيم، 25 عاما، حاصلة علي دبلوم فني تجاري، لـ”ولاد البلد”، كنت أعمل أنا وخطيبي أحمد نشأت، في أحد المحلات التجارية بمحطة الرمل، لكن صاحب العمل كانت معملته سيئة، فواجهنا مضايقات كثيرة خلال العمل معه، ما جعلنا نقرر أن يكون لنا مشروعنا الخاص.

اقترحت علي خطيبي الفكرة، وقررت استغل مهارتي في صناعة الحلوى، ليكون ذلك أول ما يشجعني للإقدام علي الخطوة. في البداية اعترض خطيبي على الفكرة، وأنني فتاة، وكيف أقف طوال اليوم أبيع منتجاتي في الطريق العام…

وتضيف دينا، أنها أقنعته في النهاية، وفي صيف 2019 بدأ مشروعهما يرى النور، وخطوة بخطوة اشتريا مستلزمات الحلوى والخامات، وجميع الإمكانيات بمبلغ صغير كانا يملكانه.

منتجات سويتس حكاية السكندري- صفحة فيسبوك

سويتس حكاية

الشاطئ كان مقصدهما الأول، وأمامه جلسا مع مشروعهما الصغير، ثم اتفقا مع أحد كافيتريات الشاطئ، ليقفان أمامها، حتى نالا صيتا وشهرة، خاصة أن الحلوى التي ينتجانها لذيذة وطيبة المذاق، وحين انتهى الصيف قررا نقل النشاط إلى مجمع الكليات بشارع سوتر، لأنه مكتظ بالشباب والمارة والموظفين وبالفعل كان الاختيار موفقا فقد نالا شهرة واسعة، واتسعت دائرة الزبائن أكثر.

“كان علينا أن نضع علامة تجارية لمنتجاتنا، فأطلقت عليها اسم سويتس حكاية وأنشأت صفحة خاصة بمشروعنا تحمل اسم “Sweets حكاية”، وكنت أنشر أنا وشريكي وخطيبي أحمد نشأت، صور منتجاتنا من الحلويات والتورتات، وفي غضون عام واحد وصل عدد متابعي الصفحة أكثر من 20 ألفا، هم عملاء وثقوا في منتجاتنا، التي صنعناها بكد وتعب.

يسهر أحمد ودينا لصنع المنتجات وبيعها صباحا، مصدر الصورة: صفحتهنا على فيسبوك

طاجن السعادة

تقول دينا، إنها تعمل طوال الليل مع خطيبها أحمد لصنع الحلويات، ويستغرق الأمر نحو 5 ساعات، لتجهيز مبيعات اليوم التالي، لذا نحن نعمل ليل نهار. أما أشهر طبق حلوى يقدمانه فهو “طاجن السعادة” وهو عبارة عن شيكوليت كيك مغمور بالشيكولاته والمكسرات، وله زبائن كثيرين.

وعن الأسعار تقول دينا، إنها تبدأ من 10 جنيهات و15 جنيها فأكثر على حسب نوع المنتج، لكنها لم ترفض البيع لأي شخص يشتهى الحلوى ولم يكن معه سعرها كاملا، ففي هذه الحالة تخفض له السعر ليشتري، حتى يبارك الله لهما في الرزق.

أما أحمد نشأت، 25 عاما، يدرس في أحد المعاهد في محافظة الإسكندرية، وهو مؤسس مشروع “سويتس حكاية” مع خطيبته دينا إبراهيم، يقول، إن مشروع “سويتس حكاية” بدأ مع الحب والحلم بالزواج من رفيقة المشوار “دينا”، وأنهما مخطوبان منذ عامين، ونعمل في مشروعنا الخاص بكد لإتمام زواجنا.

يضيف، أصبح لنا زبائن يأتون للشراء منا خصيصا لكن معاناتنا تقع في فترة الشتاء، لأننا نعانى من هطول الأمطار، نحن فقط نحلم أن يكون لدينا كشك أو عربة نحتمي فيها مع بضائعنا ونأمل أن توافق المحافظة على ترخيص وقوفنا لنبيع منتجاتنا بشكل يوفر لنا الحماية والأمان من حملات الإزالة المستمرة.

أحمد نشأت، صانع الكب كيك السكندري

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" ولاد البلد "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ماسكات للحفاظ على جمال وجهكِ بفترة الحجر المنزلي للعروس الجديدة