• adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

الحصاد المُر.. 7 مُشكلات تواجه زراعة القصب وحصاده في قنا

الحصاد المُر.. 7 مُشكلات تواجه زراعة القصب وحصاده في قنا
الحصاد المُر.. 7 مُشكلات تواجه زراعة القصب وحصاده في قنا

كتب – أبو المعارف الحفناوي وأيمن الوكيل

تتجدد شكاوى مزارعي القصب، بقرى ومراكز محافظة قنا، في مثل هذا الوقت من كل عام، تزامنًا مع موسم الحصاد، للمحصول الاستراتيجي الأول بالمحافظة، والتي بلغت مساحته المنزرعة للعام الحالي نحو 12 ألفًا و480 فدانًا، تمثل 37% من إجمالي زراعته على مستوى الجمهورية.

ثلاث سنوات مضت، على ثبات سعر طن القصب المقرر له 720 جنيهًا للطن الواحد، والتي يعتبرها مزارعوه ثمنًا بخسًا لا يغطي تكلفته الزراعية، وتسبب خسائر لهم، بجانب مشكلاتهم الدورية المتعلقة بنقص الأيدي العاملة وارتفاع أجرتها إن وجدت، إضافة إلى تكرار حوادث انقلاب عربات الديكوفيل، وملاحقة المزارعين المتعثرين في سداد مديونياتهم لبنوك التنمية.

زراعة لم تعد مجدية

صلاح عبدالحميد، من مزارعي القصب، يوضح لـ”ولاد البلد” معاناة مزارعي القصب في قنا، قائلًا: لم تعد زراعة القصب مجدية مثلما كانت في سابق عهدها قبل سنوات، بسبب ارتفاع تكلفة مستلزمات الزراعة، من الأسمدة الزراعية التي شهدت ارتفاعًا ملحوظًا أواخر الشهر الماضي، بعد أن سجلت 4 الاف و 700 جنيه للطن في بعض المصانع، بينما بلغ سعر الطن في المصانع الأخرى نحو 4 آلاف و650 جنيهًا.

عبدالحميد، أشار الى أن مزارعي القصب، يعانون منذ بدء زراعته، وتستمر معاناتهم حتى حلول موسم الحصاد، حتى أن معظمهم لم يعد يعنيه احتساب قيمة دخله بعد انتهاء موسمه، بسبب الخسارة التي تلحق به نتيجة ارتفاع أسعار التكلفة، وقلة سعر احتساب الطن بعد توريده لمصانع السكر أو لعصارات القصب العاملة بالمحافظة.

ويضيف حسن فارس، من مزارعي القصب بمدينة نجع حمادي، شمالي قنا، أن المزارعين الذين يتحملون فوق طاقتهم لضمان استمرارية زراعة القصب، يواجهون أزمات متجددة في كل عام، والتي من بينها انقلاب عربات الديكوفيل المحملة بإنتاجهم من المحصول الاستراتيجي الأول بالمحافظة.

تهالك خطوط الديكوفيل

ويلفت فارس، إلى أن تهالك خطوط الديكوفيل وتهالك عرباتها، هما السببان الرئيسيان لحدوث حوادث انقلاب العربات، التي قل حدوثها في الموسم الحالي بسبب شروع مصانع السكر في إعادة هيكلتها وتطوير بعض خطوطها بالقرى والنجوع، غير أنها لم تصل الى النسبة الكاملة التي تضمن سلامة وصول محاصيل المزارعين الى داخل تلك المصانع.

محمد عثمان، من موردي القصب، أفاد بأن عربة الديكوفيل المحملة بمحصوله من القصب، انقلبت بكامل حمولتها، داخل حوش مصنع سكر نجع حمادي، قبل وزنها ودخولها مرحلة العصير، مشيرًا أن إدارة المصنع طالبته بإيفاد عمال شحن لإعادة شحنها من جديد على نفقته الخاصة بزريعة أنها لم توزن بعد.

عثمان أشار إلى أن محصوله تعرض للتلف والخسارة البالغة، فضلًا عن إضافة أعباء مالية جديدة، تضاف إلى الأعباء التي تكبدها من زراعة القصب وحتى توريده إلى مصانع السكر بالمدينة، بجانب نقص الوزن المحتمل، وتحميل إنتاجه من المحصول بشوائب إضافية تقلل من سعره وقيمته.

ارتفاع أجرة الأيدي العاملة

ويلفت عبدالراضي محمود، من مزارعي القصب بمركز أبوتشت، شمال قنا، الى أن ارتفاع أجرة الأيدي العاملة المتخصصة في زراعة القصب والعناية به، تتمثل في ارتفاع أجرة العمالة وشحن المحصول، ونقله من الأراضي الزراعية إلى عصّارات القصب، أو إلى مكان تواجد القاطرات في الأماكن المخصصة لكل منطقة، موضحًا أن أجرة العامل الواحد في اليوم وصلت لـ70 جنيهًا.

وتأتي إشكالية المزارعين المتعثرين في سداد مديونياتهم من السلف الزراعية لبنوك التنمية، على رأس المشكلات التي تواجه مزارعي القصب، بحسب ياسر اسماعيل، مزارع القصب، الذي تتم ملاحقته قضائيًا بسبب تعثر السداد، وتراكم الفائدة المحتسبة، بسبب تأخر صرف المستحقات المالية من شركات السكر العاملة.

ويطالب أشرف عبداللاه، مزارع القصب، بضرورة النظر الى سعر طن القصب، ورفعه إلى قيمة مناسبة تغطي تكلفته الإنتاجية، بدلًا من ثبات قيمته المعلومة والمتوقفة عند سعر 720 جنيهًا، بجانب عدم استقرار سعر قنطار العسل الأسود الذي يقدر بنحو 275 جنيهًا للقنطار الواحد.

مباحثات مع وزارة المالية بشأن زيادة سعر الطن

وكشف مصدر مسؤول بمديرية الزراعة بقنا، في تصريحات خاصة لـ”ولاد البلد” أن وزارة الزراعة تجري مباحثات موسعة مع وزارة المالية بشأن زيادة سعر محصول قصب السكر، بعد تلقيها طلبات من الجمعيات والنقابات الزراعية برفعه ما بين 800 و 1000 جنيه للطن، والتي من المتوقع أن تتراوح ما بين 30 الى 50 جنيها للطن الواحد، ليصل سعره إلى 750 و 770 جنيهًا بدلًا من 720 جنيهًا للموسم الحالي.

وأشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن آخِر زيادة حدثت في سعر طن القصب، كانت تلك التي تم تطبيقها عام 2017 بقيمة 20 جنيهًا فقط، لافتًا إلى أن سعر تجهيز ونقل الطن الواحد من المحصول قفزت من 80 جنيهًا في الموسم الماضى إلى 100 جنيه للموسم الحالي، بجانب تكاليف الري التى تصل إلى 3 آلاف و 500 جنيه، وكذلك التسميد الذي تصل تكلفته إلى 3 آلاف جنيه للمرة الواحدة.

وبحسب مديرية الزراعة بقنا، فقد بلغت مساحة القصب المنزرعة بزمام المحافظة للموسم الحالي 2020 حوالي 120 ألفًا و480 فدانًا، تمثل 37% من إجمالي المساحة المنزرعة على مستوى الجمهورية، والتي يتم من خلالها توريد نحو 3 ملايين طن قصب خام تنتج حوالي 300 ألف طن سكر سنويًا.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" ولاد البلد "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تجديد حبس الزوجة المتهمة بتعذيب نجلة زوجها حرقًا بالمعلقة 15 يومًا بالشرقية
التالى ألوان الوطن | الشرطة تبحث عنه.. ديك هندي يقتل رجلا ويفر هاربا بالبلدي | BeLBaLaDy