أخبار عاجلة

حكومة الوفاق تدين قصف مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء وتتهم حفتر بارتكاب "جريمة قتل جماعي"

حكومة الوفاق تدين قصف مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء وتتهم حفتر بارتكاب "جريمة قتل جماعي"
حكومة الوفاق تدين قصف مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء وتتهم حفتر بارتكاب "جريمة قتل جماعي"

أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية في طرابلس قصف مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء متهما قوات المشير خليفة حفتر بارتكاب "جريمة قتل جماعي وجريمة حرب تضاف لقائمة الانتهاكات الجسيمة ضد الإنسانية التي ترتكبها قواته".

القاهرة — سبوتنيك. وقال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في بيان: إن "هذا القصف الذي طال مركز الإيواء كان متعمدا ولم يكن بشكل عشوائي، بل كان باستهداف مباشر ودقيق".

وأضاف البيان "وفي هذا الإطار نطالب وبشكل فوري من البعثة الأممية لدى ليبيا إدانة هذا العمل البربري الهمجي، وإرسال المجتمع الدولي على الفور لجنة تقصي الحقائق لمعاينة الموقع وتوثيق هذه العملية الإجرامية".

وتابع البيان: "نطالب المجتمع الدولي من خلال الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية باتخاذ موقفا واضحا وحازما من هذه الانتهاكات المستمرة والعمل على إيقاف هذا العدوان فورا".

وقال المجلس الرئاسي: " نذكر الجميع بأن هذه الاعتداءات تعبر عن انهزام المعتدي وإفلاسه بعد أن تكبد خسائر فادحة في الأيام الأخيرة".

وختم المجلس الرئاسي بيانه، قائلا، "لن نتوقف عن مواصلة نضالنا ضد الطغيان وسنستمر في دحر العدوان وهزيمته ".

هذا وفي وقت سابق، أعلن الناطق الرسمي باسم الطب الميداني والدعم في طرابلس مالك المرسيط في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك" إن "حصيلة القصف الجوي الذي استهدف مركز إيواء مهاجرين غير شرعيين في منطقة تاجوراء وصل إلى 40 قتيلا و80 جريح وهم مهاجرين من جنسيات إفريقية مختلفة"، مضيفا أن "مركز الإيواء المهاجرين يقع في منطقة تاجوراء شرق طرابلس ولا تزال فرق الإسعاف مستمر في أنقاد القتلى والجرحى جراء هذا القصف".

يذكر أن سلاح الجو الليبي التابع للقيادة العامة للجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر نفذ في وقت متأخر من ليل الثلاثاء، غارة جوية استهدف خلالها مخازن للذخائر بمعسكر الضمان جنوب العاصمة الليبية طرابلس.

ووفقا لوكالة الأنباء الليبية "عقب الضربة الجوية الدقيقة لمخازن الذخيرة بمعسكر الضمان، قصفت الميليشيات بالهاون مقر الهجرة غير الشرعية، وكالعادة للبحث عن ذريعة لصنع رأي عام "، مضيفة أن "الصور بالأقمار ونوع التفجير وزاويته في انتظار إثبات جرائمكم".

كانت حكومة الوفاق الوطني الليبية أعلنت في 26 حزيران/يونيو الماضي سيطرة قواتها على مدينة غريان جنوب العاصمة طرابلس.

وقال مسؤول المركز الإعلامي للواء 73 مشاة التابع للجيش الوطني الليبي المنذر الخرطوش "بعد دقائق فقط من الهجوم تحركت الوحدات العسكرية التابعة للجيش الوطني الليبي وصدت الهجوم [في غريان]، لكن قوة كبيرة للمليشيات المسلحة التابعة للوفاق تحركت باتجاه غريان ودخلتها".

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
المصدر :" arabic.sputniknews "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بدء التحقيق بمزاعم تجنيد الدعم السريع للأطفال في السودان
التالى زعيما كوريا الشمالية والولايات المتحدة يتفقان على المضي قدما لنزع السلاح النووي