أخبار عاجلة

ليبيا في مرمى التهديدات التركية

تناقش الحلقة فيما إذا كان منسوب التوتر بين تركيا والجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، سيتراجع بعد إطلاق الأخير سراح ستة من المواطنين الأتراك المحتجزين لديه، بعد اشتعال الأزمة بين الطرفين، وتهديد أنقرة بأن قوات حفتر ستكون هدفا مشروعا لها إن لم يطلق سراح مواطنيها فورا.

وقد جاء التهديد التركي كذلك في أعقاب تحذير قوات شرق ليبيا بضرب السفن التركية التي تدخل المياه الليبية، وأي مصالح تركية أخرى في البلاد.

ويرى مراقبون أن احتجاز الأتراك كان انتقاما من مساعدة أنقرة حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، التي تحظى باعتراف دولي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد أن بلاده تدعم حكومة الوفاق الوطني وتزودها بالأسلحة بموجب "اتفاقية تعاون عسكري، مضيفاً أن هذا الدعم يسمح لحكومة الوفاق "بإعادة التوازن" في القتال ضد قوات المشير خليفة حفتر.

الإعلامي والخبير في الشأن الليبي عبد الحكيم معتوق أكد في تعليق له على إطلاق سراح الأتراك الستة، أنهم "كانوا قد أستدعوا للتحقيق وأطلق سراحهم بعد ذلك، ولا علاقة لذلك بالتهدادات التركية بهذا الخصوص".

وأضاف في مقابلة معه عبر برنامج "بانوراما" أن "أردوغان أثبت في أكثر من تصريح له أنه يدعم الإسلام السياسي في ليبيا، ممثلاً بحكومة الوفاق، والأطراف الأخرى، التي لا تريد التسرية السياسية وتهدر المال العام".

وأشار إلى أن "الرد على التهديدات التركية جاء مباشراً، عندما إستهدف سلاح الجو التركي بإستهداف طائرة بدون طيار تركية، كانت مجهزة لتنفيذ طلعة جوية وإستهداف القوات الليبية".

النسخة الكاملة للقاء في الملف الصوتي

أجرى الحوار: فهيم الصوراني

الكلمات الدلالية:

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

المصدر :" arabic.sputniknews "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصدر عسكري: مقتل 8 جنود من الجيش الليبي في "غارة تركية" وإسقاط طائرة
التالى لن يحترمك أي شخص بعد الآن... تفاصيل مثيرة عن مشاجرة نيمار في باريس سان جيرمان