أخبار عاجلة

بيان من الرئاسة التونسية عن حالة السبسي الصحية

بيان من الرئاسة التونسية عن حالة السبسي الصحية
بيان من الرئاسة التونسية عن حالة السبسي الصحية

قال نجل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إن الرئيس غادر المستشفى ويستأنف عمله خلال أيام.

وأكدت رئاسة الجمهورية التونسية في بيان نشرته على حسابها الرسمي على موقع "فيسبوك" أن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي غادر المستشفى العسكري بتونس نحو مقر إقامته بقرطاج عشية اليوم الاثنين 1 يوليو/ تموز بعد تلقّيه العلاج اللازم وتعافيه.

ونقلت الرئاسة أن "رئيس الدولة يتقدم بخالص تقديره وامتنانه للفريق الطبي بالمستشفى العسكري وشكره لكل من سأل للاطمئنان على صحته".

وأعلنت الرئاسة التونسية في 27 يونيو/ حزيران الماضي أن الرئيس قايد السبسي تعرض لوعكة صحية حادة استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري في العاصمة تونس.

ونقل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إلى المستشفى العسكري بتونس إثر وعكة صحية.

وقالت الوكالة الرسمية التونسية، الخميس الماضي، نقلا عن بلاغ للرئاسة: "تعرّض رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي صباح اليوم الخميس إلى وعكة صحيّة حادة استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري بتونس".

وكان آخر ظهور للسبسي، يوم الاثنين، وهو يتابع مباراة المنتخب التونسي والمنتخب الأنغولي، في إطار نهائيات كأس أمم إفريقيا.

وكان السبسي قد نُقل للمستشفى الأسبوع قبل الماضي، لكن مسؤولي الرئاسة قالوا آنذاك إنها كانت وعكة خفيفة.

وتدهورت صحة السبسي (93 سنة)، منذ الأسبوع الماضي، دخل على إثرها إلى المستشفى العسكري، لإجراء تحاليل وفحوص طبيّة، قبل خروجه منه نهاية الأسبوع قبل الماضي.

والسبسي هو أول رئيس تونسي منتخب بشكل مباشر في انتخابات حرة بعد ثورة 2011 التي أنهت حكم زين العابدين بن علي.

ولم يعلن السبسي عن موقفه من الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل رغم دعوة حزبه نداء تونس له بإعادة الترشح.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
المصدر :" arabic.sputniknews "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل انخرط العراق في "دول المحور" بشكل نهائي وتخلص من سطوة واشنطن
التالى السودان و30 يونيو... عودة إلى الشارع من جديد