أخبار عاجلة

انفجاران عنيفان في الرقة يوديان بالعشرات من مقاتلي "قسد" بينهم قيادي

انفجاران عنيفان في الرقة يوديان بالعشرات من مقاتلي "قسد" بينهم قيادي
انفجاران عنيفان في الرقة يوديان بالعشرات من مقاتلي "قسد" بينهم قيادي

وقع انفجاران عنيفان هزا مدينة الرقة مساء السبت وأوديا بقيادي بارز في قوات قسد المدعوم من الولايات المتحدة الأمريكية إضافة إلى 15 مقاتلا من التنظيم.

وقال مراسل "سبوتنيك" في الرقة: إن الانفجار الأول نجم عن تفجير سيارة بيك أب مفخخة بدورية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" الذي يعمل تحت إمرة القوات الأمريكية في منطقة شرق الفرات، أثناء مرورها في "دوار النعيم" بالقرب من حديقة الرشيد، وأوقع قتلى وجرحى في صفوف الدورية، حيث هرعت سيارات الإسعاف إلى منطقة التفجير وقامت بنقل المصابين إلى المشافي القريبة.

وأوضح المراسل أن الانفجار الثاني وقع بواسطة عبوة ناسفة تم تفجيرها على بعد عشرات الأمتار من موقع الانفجار الأول، على الطريق الواصل بين دوار النعيم والمشفى الوطني في الرقة.

وأشار المراسل إلى أن هناك أنباء مؤكدة عن مقتل قيادي بارز في قوات قسد في التفجير الثاني يدعى "ماهر حلب" ويشغل منصب رئيس الحواجز الأمنية التابعة للتنظيم، إضافة إلى مقتل 15 عنصرا من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية التابعة للولايات المتحدة الأمريكية.

ونقل المراسل عن مصادر طبية تأكيدها أن من بين ضحايا التفجيرين أربعة مدنيين تم نقل جثثهم إلى المشفى الوطني، بينهم طفل وامرأة.

وفي التاسع عشر من الشهر الجاري، وقعت ثلاثة انفجارات هزت مدينة الرقة وأدت إلى سقوط نحو ثلاثين شخصا بين قتيل ومصاب، حيث استهدف تفجيران دوريتين تابعتين لتنظيم قسد وأديا إلى سقوط كامل عناصر الدوريتين قتلى ومصابين، على حين استهدف الانفجار الثالث مجموعة من المدنيين وأدى إلى مقتل وإصابة عدد منهم، كما سبق هذه التفجيرات الثلاثة بأيام قليلة تفجيران كبيران استهدف أحدهما مقراً للشرطة العسكرية يتبع لميليشيات قسد بالقرب من مبنى العيادات الشاملة بينما وقع الانفجار الثاني بالقرب من شركة الكهرباء، وقد أدى الانفجاران إلى وقوع نحو 35 شخصا قتلى ومصابين من عناصر ميليشيات قسد ومن المدنيين.

وأشار المراسل إلى أن الجهة التي تقف وراء هذه التفجيرات لا تزال مجهولة، إذ لم تتبن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن هذه العمليات، لافتا إلى أن وجهاء عشائر في الرقة يتهمون قيادات ميليشيات قسد نفسها بالوقوف وراء هذه التفجيرات، تنفيذا لأوامر أمريكية بهدف تضخيم وجود خلايا تابعة لتنظيم داعش الإرهابي "إعلاميا"، ما يخلق مبررات لإطالة أمد بقاء القوات الأمريكية في مناطق شرق الفرات.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
المصدر :" arabic.sputniknews "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أقوى من اليانصيب... أربعة خواص نبيلة طريقك إلى السعادة الحقيقية
التالى العراق بين إيران والدول الخليجية… وسيط للتهدئة أم ناقل رسائل