بِالْبَلَدِيِّ / arabic.sputniknews

وكالة الأنباء الجزائرية: بوتفليقة سيتخذ قرارات مهمة قبل الاستقالة

قالت رئاسة الجمهورية الجزائرية إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، سيقوم بإصدار قرارات هامة ضمان استمرارية سير مؤسسات الدولة أثناء الفترة الانتقالية، بعد استقالته من منصبه قبل نهاية ولايته الرئاسية.

وأوضحت الرئاسة في بيان لها أنه "بعد تعيينه للحكومة الجديدة، يوم 31 مارس/ آذار 2019، سيتولى فخامة رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، إصدار قرارات هامة طبقا للأحكام الدستورية قصد ضمان استمرارية سير مؤسسات الدولة أثناء الفترة الانتقالية التي ستنطلق اعتبارا من التاريخ الذي سيقرر فيه استقالته"، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وأعلن الرئيس بوتفليقة، مساء الأحد الماضي، أسماء 27 وزيرا أعضاء حكومة تصريف الأعمال التي أعلن عن نيته تشكيلها في وقت سابق من الشهر الجاري ضمن خطوات لتهدئة أزمة الاحتجاجات المطالبة برحيله.

وشمل التشكيل، بحسب وثيقة اطلعت عليها "سبوتنيك"، 27 وزيرا برئاسة الوزير الأول المكلف، نور الدين بدوي، برز فيها احتفاظ بوتفليقة بمنصب وزير الدفاع، مع إلغاء منصب نائب رئيس الوزراء الذي كان يشغله رمطان لعمامرة.

وتشهد الجزائر منذ 22 شباط/فبراير الماضي حراكا شعبيا كبيرا يرفض ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة أو تمديد ولايته الرابعة التي تنتهي الشهر المقبل، وهو ما رد عليه بوتفليقة بإلغاء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة الشهر المقبل والدعوة لندوة وطنية لرسم مسار المرحلة المقبلة تفضي لانتخابات لا يترشح لها.

ويعاني بوتفليقة (81 عاما) منذ نيسان/أبريل 2013  من وعكة صحية وجلطة دماغية ألمت به جعلته غير قادر على السير أو الظهور في معظم المناسبات السياسية.

وأعلنت رئاسة الجمهورية الجزائرية اليوم أن بوتفليقة يعتزم الاستقالة من منصبه قبل نهاية فترة ولايته الحالية المحددة بتاريخ 28 نيسان/أبريل الجاري.

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا