أخبار عاجلة

الحوثي: "العدوان السعودي الأمريكي الإماراتي وحلفاؤه يمارسون التجويع ويرفضون السلام"

الحوثي: "العدوان السعودي الأمريكي الإماراتي وحلفاؤه يمارسون التجويع ويرفضون السلام"
الحوثي: "العدوان السعودي الأمريكي الإماراتي وحلفاؤه يمارسون التجويع ويرفضون السلام"

قال محمد علي الحوثي، رئيس اللجنة الثورية العليا لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) إنه تم إبلاغ الأمم المتحدة بتنفيذ إعادة الانتشار في الحديدة من طرف واحد.

وكانت أطراف النزاع توصلت في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في الحديدة، وانسحاب المتمردين من مينائها ومن مينائين آخرين في المحافظة التي تحمل الاسم ذاته، وانسحاب القوات الحكومية من شرق وجنوب المدينة.

لكن الاشتباكات المتقطعة لم تتوقف منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ في 18 ديسمبر، بينما لم يطبّق اتفاق الانسحاب وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بخرقه.

وقال الحوثي بحسب ما نشر موقع أنصار الله الرسمي: "لو كان المعتدون يعملون من أجل اليمن لنافسوا خطوة إعادة الانتشار من طرف واحد بخطوة نحو السلام".

وأضاف: "العدوان السعودي الأمريكي الإماراتي وحلفاؤه يمارسون التجويع ويرفضون السلام".

من جهته، طالب وزير الخارجية اليمني رئيس وفد الحكومة لمشاورات السلام خالد اليماني، الأمم المتحدة باتخاذ موقف حازم تجاه مماطلة جماعة "أنصار الله" في تنفيذ اتفاق ستوكهولم.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" عن الوزير اليماني، قوله إنه على الجنرال مايكل لوليسغارد رئيس فريق المراقبين الدوليين والمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث اتخاذ موقف حازم، لإيقاف تلاعبها المكشوف على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، على حد قوله.

ولفت اليماني إلى أن "الموعد المفترض لإتمام المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار انتهى أمس وما زالت الميليشيات الحوثية ترفض الانسحاب من ميناءي الصليف ورأس عيسى دون إبداء الأسباب".

وأشار اليماني إلى أن وفدي الحكومة اليمنية والميليشيات الحوثية قد سبق واتفقا وبرعاية الجنرال مايكل لوليسغارد على "انسحاب الميليشيات من ميناءي الصليف ورأس عيسى ولخمسة كيلومترات مقابل انسحاب قوات الجيش الوطني لكيلو متر واحد مع إزالة الميليشيات لكافة الألغام التي زرعتها في المنطقة كمرحلة أولى باتجاه التنفيذ الكامل لاتفاق السويد على أن يتم تنفيذ ذلك خلال أربعة أيام تبدأ في 25 فبراير وتنتهي في 28 فبراير 2019"، بحسب قوله.

والحرب في اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربيّة، مستمرة منذ 2014 بين الحوثيين، والقوّات الحكومية المدعومة منذ 2015 من تحالف عسكري تقوده السعودية إلى جانب الامارات.

وأوقعت الحرب حوالى 10 آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح منذ بدء عمليات التحالف، بحسب منظمة الصحة العالمية. ويعتبر مسؤولون في المجال الانساني أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

وتسبب النزاع بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الامم المتحدة، التي قالت إن أكثر من 24 مليون شخص ما زالوا يحتاجون الى مساعدة إنسانية، أي أكثر من 80 بالمئة من السكان.

المصدر : arabic.sputniknews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بومبيو: أمريكا تتوقع أن تستعيد كل دولة مواطنيها الذين قاتلوا مع "داعش"