ثقافة وفن / الوطن

الوطن | فن وثقافة | موظفو التليفزيون المصري يعلقون على انتقادات مروان قدري: ماسبيرو الأساس بالبلدي | BeLBaLaDy

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

أعرب عدد من موظفي الهيئة الوطنية للإعلام، عن غضبهم الشديد، بعد تصريحات الإذاعي مروان قدري، مُقدم برنامج "عيش صباحك" على "نجوم FM"، والذي قال إن "ماسبيرو" يفتقر إلى التطوير والإبداع وقلة الإمكانيات، واصفًا المحتوى الذي يُعرض عبر قنواته بـ"الضعيف"، فضلًا عن استنزاف المبنى لموارد الدولة، حيث يعمل به 74 ألف موظف، في حين العاملين بشكلٍ حقيقي ومنتظم 4 آلاف موظف فقط.

ويقول تامر عبد الخالق، أحد موظفي المبنى، عبر إحدى مجموعات التليفزيون المصري على موقع "فيس بوك"، "ماسبيرو هو الأساس لكل شيء وهو الأهم، وهو اللي هيبقى للآخر"، بينما استنكر محمد نصار، تصريحات "مروان"، حيث قال: "هو مين ده وإزاي يتكلم كده وعن أعظم مبنى وتاريخ والله".

وأبرز هاشم حسني، قيمة "ماسبيرو" وجهوده في تغطية الأحداث الكبرى، بقوله: "ماسبيرو الأساس يا رجل.. ده إحنا أساس البث المباشر"، بينما تساءل مجدي حسانين عن مدى صحة عدد العاملين في المبنى، قائلًا: "الأخ مروان هو عارف منين عدد العاملين في كلامه.. طيب يا عم مروان مش كل واحد لا مؤاخذة يتكلم عن ماسبيرو فقط وعجبي".

فيما قال علاء وحيد "ماسبيرو ده اللي عمل شركة النيل اللي حضرته بيشتغل في إذاعة تابعة لها، ولما يحب يتريق ياريت يطور نفسه هو بدل من تعبيراته التي تقتل اللغة العربية، وياريت تعرفوه إن حروف الجر بتجر ما بعدها مش بترفعه، نفسي اسمعه ينطق عربي صح وبعدها يبقي يتريق".

بينما رفض حسام يوسف، الهجوم على "مروان" حيث قال "عنده حق من غير تعصب أعمى.. كل العاملين في المبنى اكيد لمسوا تدهور أحوال المبنى، من صيانة لتجهيزات لأفراد، لرعاية لخدمات، ده غير الدخل الثابت من أكثر من 6 سنوات، ده غير إن التلفزيون أصبح قطاع غير منتج ولا يقدم صورة جيدة.. والسبب في هذا كله قادة ماسبيرو اللي بيتم اختيارهم بناء على السمع والطاعة ولا يهمهم تحسين أداء المبنى أو تطويره وخلق موارد جديدة له".

وأبدى حاتم قناوي، دهشته، من هجوم البعض على "مروان" بسبب تصريحه، حيث قال "إيه المشكلة إن شخص يقول رأي فالناس تختلف معه وترد عليه برأي من غير ما يكون فيه تريقة أو تحفيل؟ إيه الصعب فكده؟".

بالبلدي | BeLBaLaDy

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا