• adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

الارشيف / ثقافة وفن / التحرير الإخبـاري

بالبلدي | The Darkest Minds.. مغامرة خيالية على طريقة أفلام هاري بوتر بالبلدي | BeLBaLaDy

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

ملخص 219f60844d.jpg

فيلم The Darkest Minds موجه إلى المراهقين بالأساس، فالمخرجة نجحت في تحويل قصته المأساوية إلى قصة ممتعة ومسلية للجمهور الأصغر سنًا، فلو كنت تشعر بالحنين إلى أفلاك الخيال العلمي والأكشن بإمكانك مشاهدته في السينمات حاليًا.

المخرجة جينيفر يو نيلسون تعود إلى الشاشة الفضية بفيلم أكشن تجاري تنافس به في السباق الصيفي، يختلف عن أفلام الأنيميشن السابقة التي اشتهرت بها مثل Kung Fu Panda 2، فهل كانت تحلم بظهور سلسلة جديدة تنافس أفلام Hunger Games وTwilight، التي قام بطولتها مراهقون، وتحوّلت إلى سلاسل تجارية ناجحة اشتهر أبطالها بسببها، وأصبحت أسماؤهم لامعة في سماء هوليوود، وربما كان ذلك الدافع وراء اختيارها البطلة أماندا ستنبيرج في دور روبي، التي عرفناها سابقًا في دور "رو" بفيلم Hunger Games، الحقيقة أن المخرجة لم تدع لنا المجال للتخمين، فأبطال الفيلم أنفسهم كانوا يمزحون حول كونهم يشعرون وكأنهم أبطال فيلم Harry Potter في أحد مشاهد الفيلم، السؤال هنا هل نجحت المخرجة في تحقيق هدفها؟.. المراجعة النقدية للفيلم، التي نشرها موقع Variety الأمريكي تجيب عن هذا السؤال.

إخراج: جينيفر يو نيلسون.

سيناريو: أليكساندر براكن وتشاد هودج.

بطولة: أماندا ستنبيرج وماندي مور وهاريس ديكينسون.

تصنيف الفيلم: خيال علمي- أكشن.

مدة العرض: 105 دقائق.

قصة الفيلم

يحكي The Darkest Minds عن فترة غريبة يتسبب فيها فيروس بقتل 98% من الأطفال في العالم؛ فتقوم الحكومة بجمع من تبقى من الأطفال والمراهقين وإرسالهم إلى منشآت خاصة، عليها حراسة مشددة، كما تقع أجهزة تعقب لهؤلاء الأطفال كي لا يهربوا، ومن يحاول الفرار يتم "اصطياده" وإعادته إلى المنشأة من جديد، أما الأطفال الناجون من الفيروس، ومن بينهم ابن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية "كلانسي جاري"، فجميعهم يمتلكون قدرات خاصة، ومنهم "روبي" تقوم بدورها أماندا، التي تكتشف أن بإمكانها التحكم في أفعال الناس، وهي تعاني طوال الفيلم بسبب عدم قدرتها على السيطرة على قواها الخارقة، وكونها خطرًا على المحيطين بها، إلا أن "روبي" تلقى مساعدة من الدكتور المسئولة عن رعاية الأطفال في المنشأة، فتساعدها على الهرب مع مجموعة أخرى من الأطفال، منهم من يحرك الأشياء بعقله، ومنهم من يتحكم في الكهرباء، ومن هنا تبدأ المغامرة.

قصة غير واضحة
واجه الفيلم بعض الانتقادات بسبب عدم إجابته عن أسئلة مهمة، من بينها ما هو شعور الأهالي، عندما قامت الحكومة بالتفريق بينهم وبين أطفالهم، هل سمحوا لهم بهذه البساطة بخطف أولادهم واحتجازهم بعيدًا، والأهم لماذا يمتلك كل الأطفال الناجون قدرات خاصة، هل للأمر علاقة بمقاومتهم الفيروس؟! ورغم أهمية الأسئلة تجاهلها بناء القصة، وعلى الجانب الآخر تم انتقاد قصة الفيلم السوداوية، التي لا تناسب الأطفال الأصغر سنًا رغم أن تصنيف الفيلم أقل من 13 عامًا، ففي أحد المشاهد تستيقظ بطلة الفيلم "روبي" لتجد أن عائلتها لا تعرفها، وهي فكرة مروعة لا تناسب أطفالا صغارا بالطبع.

الحنين للماضي
نجحت المخرجة في توظيف مشاهد الأكشن في الفيلم، الأمر الذي ذكرنا بأفلام المراهقين الناجحة على مدار الخمسة أعوام الأخيرة، فالفيلم امتلك كثيرًا من العناصر الناجحة، منها قصة الحب التي جمعت بين الأبطال، وفي نفس الوقت القصة الدرامية التي تجذب تعاطف المشاهدين، خاصة مع مشهد البداية والحرب التي دارت بين الأطفال لمقاومة اختطافهم على يد رجال مسلحين.

فيلم The Darkest Minds مأخوذ عن رواية بنفس الاسم، وكان من المقرر أن يتم تحويلها إلى عمل تليفزيوني، إلا أنه في النهاية استقر على تحويلها إلى الفيلم، ورغم أن الفيلم يذكرنا بتيمة شهيرة اعتمدت عليهم هوليوود مؤخرًا بصناعة أفلام أبطالها مراهقين، إلا أن هذا الفيلم أفضل من أفلام أخرى ظهرت مؤخرًا مثل A Wrinkle in Time الذي أنتجته ديزني بميزانية ضخمة.

بالبلدي | BeLBaLaDy

بّالُبّلُدِيَ BeLBaLaDy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى