• adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

بالبلدي: «السينما».. بوابات للتعقيم والتباعد الاجتماعى فى كل قاعة صاحب المقام» يستهل عروض الأفلام الجديدة فى 20 يوليو

بالبلدي: «السينما».. بوابات للتعقيم والتباعد الاجتماعى فى كل قاعة صاحب المقام» يستهل عروض الأفلام الجديدة فى 20 يوليو
بالبلدي: «السينما».. بوابات للتعقيم والتباعد الاجتماعى فى كل قاعة صاحب المقام» يستهل عروض الأفلام الجديدة فى 20 يوليو

أكد المنتج أحمد السبكى أنه أول المتحمسين لقرار رئيس الوزراء د. مصطفى مدبولى عودة النشاط السينمائى وفتح دور العرض، بدءًا من اليوم السبت، بطاقة استيعابية بنسبة 25% فقط، لمدة أسبوعين، مشيرًا إلى أنه قرر عرض فيلمه «صاحب المقام» 20 يوليو المقبل، فى عدد كبير من الشاشات المتاحة، بطولة الفنانة يسرا، وآسر ياسين، وأمينة خليل، وبيومى فؤاد، وريهام عبد الغفور، ونسرين أمين، ومحمود عبدالمغنى وإنجى المقدم، وهو من تأليف إبراهيم عيسى، وإخراج ماندو العدل، والذى تدور أحداثه حول رجل أعمال يجسده آسر ياسين متزوج من أمينة خليل، وتطارده روح طوال الأحداث، يعتقد أنها لجده كونه وليًا من أولياء الله الصالحين وله ضريح.

وأضاف «السبكى» فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»: ماندو العدل يجرى حاليًا عمليات المونتاج والميكساج لجاهزية الفيلم فى التوقيت المحدد لعرضه قبل حلول عيد الأضحى بـ10 أيام، مشددًا على أنه واجب على المنتجين فى تلك الأوقات العصيبة مساندة الصناعة التى طالما حققوا مكاسب كبيرة منها، فى سبيل تشجيع السوق وعودة عجلة الإنتاج السينمائى مرة أخرى، رافضًا اعتبار عرض فيلمه فى هذا التوقيت مخاطرة أو مغامرة، وقال: إذا فكر كل منتج بهذا المنطق «الدنيا هتقف»، وأنا متفائل بأن القادم خير، خاصة أن القرار بالعمل بنسبة الـ 25% لمدة أسبوعين فقط وبعدها قد يزداد ليصبح 50% مع فتح حفل التاسعة مساءً على الأقل.

إلا أن المنتج جابى خورى يرى أن الأمر فى غاية الصعوبة، خاصة فى ظل عدم وجود أفلام جديدة مصرية وأجنبية، مشددًا على أن السينما هى فيلم فى النهاية، ولفت إلى أنه قد يستمر فى غلق دور العرض الخاصة به لمدة شهر لحين طرح أفلام جديدة.

وتابع «خورى» لـ«المصرى اليوم»: «بعض المنتجين لن يقدموا على عرض أفلامهم فى هذا التوقيت، إلا أن عودة فتح السينمات شىء جيد، ولو بنسبة كما حدث، لكنه قرار دون جدوى، ولن يأتى بالنفع على تلك الصناعة».

وشدد على أن غرفة صناعة السينما ليس لديها سلطة لتفرض على ملاك دور العرض تشغيلها أو لا، لأنها قطاع خاص.. بالتأكيد يمكن للغرفة أن تقدم اقتراحات وتوصيات ليس أكثر من ذلك.

وقال حسن عبدالفتاح، مدير التوزيع بإحدى الشركات: «كل القائمين على صناعة السينما معترضون على نسبة الاستيعاب 25%، إضافة لأن 70% من إيرادات أى دار عرض فعليًا تكون بحفلات 10 مساءً، ومنتصف الليل، وتلك الحفلات ملغاة حسب قرار رئاسة الوزراء غلق المولات فى التاسعة مساءً، ويتبقى فقط حفلان 3 عصرًا و7 مساءً، ومن أهم المشاكل التى تواجه هذا القرار أيضًا عدم توافر أفلام جديدة خاصة الأجنبية، وأول فيلم أمريكى يعرض 25 يوليو، والمنتجون العرب والمصريون يرفضون المغامرة بعرض أفلامهم فى هذا التوقيت».

وأضاف «عبدالفتاح»: «العائد لا يذكر مقابل الإيجارات ومصاريف الكهرباء والرواتب واستغلال أجهزة العرض، الاقتراحات داخل غرفة صناعة السينما تحاول زيادة النسبة لتصبح 50% استيعابا بدلا من 25%، حتى تسنح الفرصة لمنتجى الأفلام العربية ذات التكلفة المحدودة بأن يتحمسوا لعرض أفلامهم لنجوم الصف الثانى»، وتابع: «هناك 10 أفلام جاهزة فى هذا الإطار».

وأوضح «عبدالفتاح»: «قرار عودة فتح السينمات الغرض منه معنوى وليس ماديا، أؤيد ذلك، ولكن مع توفير الحد الأدنى من المتطلبات التى تسمح بعودة الحراك السينمائى، على الأقل ترتفع النسبة لتصبح 50% لمدة أسبوعين، وأن يسمح لدور العرض بالعمل بحفل العاشرة مساءً، خاصة فى ظل عدم فرض حظر تجوال، وفق القرارات الأخيرة».

وأكد أن من الأفلام الجاهزة للعرض فى هذا التوقيت «صاحب المقام» وفيلم «ديدو» لكريم فهمى وأحمد فتحى، ومحمد ثروت، وحمدى الميرغنى، وبيومى فؤاد، إخراج عمرو صلاح، وفيلم «ريما»، وفيلم «الغسالة» وفيلم «توأم روحى» «الحارث» .

وشدد «عبدالفتاح»: الأفلام ذات الميزانيات الضخمة التى تتجاوز 50 مليون جنيه لن يتم عرضها فى هذا التوقيت على الإطلاق، ومنها «العارف عودة يونس» بطولة أحمد عز وأحمد فهمى وتأليف محمد سيد بشير وإخراج أحمد علاء، و«البعض لا يذهب للمأذون مرتين» بطولة كريم عبدالعزيز، إخراج أحمد الجندى، تأليف أيمن وتار، و«العنكبوت» بطولة أحمد السقا ومنى زكى تأليف محمد ناير وإخراج أحمد نادر جلال.

وتابع: «نسبة الإقبال ستكون مقبولة حين يتم عرض تلك الأفلام، مع رفع نسبة الاستيعاب لـ50%، وأن يكون ذلك استثناء لمدة أسبوعين فقط لا غير، وإلا ضاعت الصناعة، لأن المفترض أن مستأجر دور العرض يدفع من الـ50% الإيجار والأجور والمصاريف من كهرباء وغيره، ولا نية لزيادة ورفع سعر التذكرة فى تلك الظروف العصيبة».

وعن الإجراءات الاحترازية لكل القاعات قال: «ستتوفر بوابات التعقيم، والدخول بالكمامات، والتباعد الاجتماعى فى كل قاعة، وسيتم تعقيم القاعات بعد كل حفل، بدون شك نفس البروتوكول الذى يتم تنفيذه فى الفنادق المفتوحة حاليًا».

من جانبه، أكد مدير التوزيع محمود الدفراوى: «أتوقع غياب الحضور الجماهيرى مع انتشار فيروس كورونا، وعدم تراجع أعداد الإصابات، أصحاب السينمات الكبرى سيواجهون مشاكل كبرى بسبب أن الإيرادات لن تغطى التكاليف وهو بمثابة خسائر بالنسبة لهم بدون شك، موضحًا أن دور العرض كانت تظل مفتوحة فى شهر رمضان، وهى نفس الفكرة». وأضاف «الدفراوى»: «هناك ضرر بدون شك على ملاك ومستأجرى دور العرض، ولابد أن يتفهم الأمر أصحاب المولات والسينمات، بأن يتم تخفيض الإيجارات على المستأجرين، وكذلك الحصول على دعم فيما يخص الكهرباء والمياه، نسبة الحضور لن تصل لـ25%، والمطالب بأن يتم رفعها لـ50% غير منطقى فى ظل التوقيت الصعب والإجراءات الاحترازية التى تتبعها كل أسرة».

وتابع: «تبقى المشكلة الأهم وجود فيلم معروض جديد، وكل النجوم السوبر ستار لن يطرحوا أفلامهم مع استمرار وجود كورونا، منتجو تلك الأفلام سيرفضون المخاطرة بأموالهم، عكس بعض الأفلام قليلة التكلفة التى يتمنى صناعها عرضها فى أى ظروف بعدما كان يصعب ضمها لأى موسم، والاكتفاء بتسويقها للفضائيات والمنصات الرقمية، ومن بينها 5 أفلام مصرية، وفيلمان من هوليوود سيتم عرضهما فى يوليو المقبل، الهدف من هذه الخطوة هو أن نقيم التجربة، وتحديد إمكانية استمرار الأمور وفتحها بشكل أوسع أو الغلق الكامل».

سعيد خالد

بالبلدي | BeLBaLaDy

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" المصرى اليوم "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مصطفى غلمان يصدر الأضمومة الشعرية السادسة‎